مغنٍ يعترف بوضعه جثث 3 طلبة تعرضوا للقتل والتنكيل في الحمض لتتحلل

مغنٍ يعترف بوضعه جثث 3 طلبة تعرضوا للقتل والتنكيل في الحمض لتتحلل

اعترف مغني راب مكسيكي معروف باسم “كبا” QBA، بأنه ساهم في قتل 3 طلبة كانوا مفقودين منذ شهر آذار/مارس، بوضع جثثهم في حمض لتتحلل، وهو أسلوب سائد في عالم الجريمة.
وأقر المغني أنه تلقى 3000 بيزو (159 دولارًا) عن كل الأسبوع من أجل العمل لصالح “الجيل الجديد” بخاليسكو (وهي واحدة من أقوى العصابات بالمكسيك) بعد وساطة من أحد أصدقائه.
وقد أكدت السلطات المكسيكية مقتل الطلبة الثلاث، يوم الأربعاء المنصرم، بعدما كانت عائلاتهم تأمل العثور عليهم.
وكان كل من سالامون اسيفيريس غاستيلوم (25 عامًا)، ودانييل دياز (20 عامًا)، وماركو افالوس (20 عامًا) يدرسون في مجال السينما، وكان الثلاثة في طريق العودة من “تونالا” إحدى ضواحي غوادالاخارا بالمكسيك، بعدما قاموا بتصوير أفلام في إطار دراستهم الجامعية، عندما تم اختطافهم وتعذيبهم ثم قتلهم من طرف عصابة في ولاية خاليسكو غرب البلاد.
مغني الراب “كبا”
والاسم الكامل للمغني هو “كريستيان عمر بالما كوتيريز”، ويملك صفحتين على فيسبوك عليها 140 ألف معجب، كما أن قناته على يوتيوب بها 125 ألف مشترك وتحقق أغانية التي تتميز بكلمات عنيفة نسب مشاهدات عالية، وذكرت ليزيت توريس المكلفة بالملف أن أغانيه المصورة كانت جزءًا من التحقيق.
ويتهم “كبا” وشريك آخر بالاختطاف والقتل، فيما لا يزال البحث جاريًا عن 5 آخرين.
وأثار اختفاء الطلبة الثلاثة احتجاجات كبيرة في البلاد، كما عبر المخرجان المكسيكيان الحاصلان عن الأوسكار “جيلرمو ديل تورو” و “الفونسو كوارون” عن تضامنهما مع الطلبة من خلال حسابيهما في “تويتر”.

embedded content

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً