تعزيز التفاعل البحثي ضرورة ملحة بين شباب الجامعات

تعزيز التفاعل البحثي ضرورة ملحة بين شباب الجامعات

دعت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي رئيسة جامعة زايد، شباب الجامعات في مختلف بلدان المنطقة إلى العمل، بجد لتعزيز التفاعل والتواصل البحثي فيما بينهم في مجالات تكنولوجيا الاتصالات والمعلوماتية على نحو يعبر الحدود الوطنية لبلدانهم، وأن يكونوا أكثر ابتكاراً وسعياً للاستفادة من فرص التعاون في دراسة الاتجاهات والتحديات التي تواجه بلدانهم في هذا الميدان. جاء ذلك في كلمة وجهتها للمؤتمر السنوي العاشر لأبحاث الطلبة الجامعيين حول الحوسبة التطبيقية، الذي تنظمه كلية الابتكار التقني بجامعة زايد، وانطلقت أعماله أمس ويختتم أعماله اليوم، في فرع الجامعة بدبي، بحضور الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة، والدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية، والدكتورة ماريلين روبرتس نائبة مدير جامعة زايد، والدكتور محسن أنسي نائب مدير الجامعة المشارك ورئيس الشؤون الأكاديمية، والدكتور مايكل آلان مساعد نائب مدير الجامعة للأبحاث. وقالت الشيخة لبنى القاسمي في كلمتها: «تلتزم جامعة زايد بدعم طلابها في إجراء الأبحاث في مجالات دراستهم الرئيسية بتوجيه وإشراف أساتذتهم، وحضوركم في هذا المؤتمر هو مؤشر على أن جامعاتكم ملتزمة بذلك أيضاً». وأضافت: إن موضوع مؤتمر هذا العام يتماشى مع رؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى العمل بجد لجعل دولتنا «من بين أفضل البلدان في العالم»، وأنا واثقة أن هذه الرؤية مشتركة أيضاً بينكم وبين دولكم ومنطقتنا، مؤكدة على ضرورة تعزيز التفاعل البحثي بين شباب الجامعات.ويشكل المؤتمر ملتقى سنوياً لطلبة المرحلة الجامعية الأولى بجامعة زايد لعرض أبحاثهم وتبادل التجارب والأفكار في أي مجال من مجالات الحوسبة. ويشارك في الدورة الحالية، التي تعقد تحت شعار «صنع المستقبل» أكثر من 600 طالب وطالبة جامعيين وموجهيهم من أعضاء الهيئات التعليمية يمثلون أكثر من 20 مؤسسة أكاديمية في عشر دول عربية ويستعرضون خلال المؤتمر 183 مشروعاً بحثياً متنوعاً. وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، قدمت الدكتورة عائشة بن بشر، المتحدثة الرئيسية، ورقة بعنوان «إلهام حقائق جديدة». وقال الدكتور المهيدب مدير جامعة زايد: «إن هذا الحدث، في عامه العاشر، يستحوذ على اهتمام علمي وأكاديمي ملحوظ».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً