استراتيجية متطورة لمكافحة السلع المغشوشة في الإمارات

استراتيجية متطورة لمكافحة السلع المغشوشة في الإمارات

أكد مفوض الجمارك رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك علي بن صبيح الكعبي، حرص قطاع الجمارك في الإمارات على المستويين الاتحادي والمحلي على حماية حقوق الملكية الفكرية ومكافحة الغش والتقليد، مشيراً إلى أن “ضبط السلع والبضائع المغشوشة والمقلدة في المنافذ الجمركية يمثل هدفاً استراتيجياً وأولوية قصوى من أوليات العمل في الهيئة ودوائر الجمارك المحلية في إطار رؤيتها لبناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة”. وقال الكعبي في تصريحات بمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية الذي يوافق يوم 26 أبريل (نيسان) من كل عام، إن “الإمارات لديها رؤية واضحة وشاملة انطلاقاً من توجيهات القيادة الحكيمة ورؤية الإمارات 2021 لمواجهة ومكافحة الغش التجاري”.وأوضح أن “مؤسسات الجمارك بالدولة تقوم بدور مهم في تنفيذ استراتيجية مكافحة الغش التجاري وحماية حقوق الملكية الفكرية في ضوء المسؤوليات والصلاحيات الأمنية والاقتصادية الموكلة لها بموجب قانون الجمارك الموحد لدول مجلس التعاون الخليجي والقوانين المحلية ذات العلاقة”.وأشار إلى أن “استراتيجية قطاع الجمارك بالدولة في مكافحة الغش التجاري والتقليد والقرصنة تقوم على عدة محاور من بينها المنظومة التشريعية والقانونية المتطورة والديناميكية التي تترجم إلى إجراءات عملية تراعي حماية أمن المجتمع وتيسير التجارة وتعزيز التعاون مع العالم الخارجي”.وذكر المفوض رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك، أن “استراتيجية قطاع الجمارك في مكافحة الغش والتقليد وحماية حقوق الملكية الفكرية تتضمن تطبيق أحدث الأنظمة والتقنيات الحديثة في مكافحة الغش التجاري مثل برنامج “IPM Mobile” التي تعد الإمارات أول دولة تطبقه عالمياً بالتعاون مع المنظمة العالمية للجمارك، ويهدف لمساعدة المفتشين الجمركيين في التعرف على البضائع المغشوشة والمقلدة”، مشيراً إلى أن “الاستراتيجية تقوم على التعاون والتنسيق التام بين الإدارات الجمركية والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة وبين مؤسسات القطاع الخاص وأصحاب العلامات التجارية العالمية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً