للمتزوجين… إبتعدوا عن هذه الأخطاء لأنها تدمّر علاقاتكم الزوجية!

للمتزوجين… إبتعدوا عن هذه الأخطاء لأنها تدمّر علاقاتكم الزوجية!

عندما يرغب الزوجان في ممارسة العلاقة الزوجية، فآخر ما يتوقعانه هو القيام ببعض الأخطاء التي تفسد عليهما الأجواء وتقلّل من رغبتهما. لذا ولتجنّب الوقوع في تلك الأخطاء التي تعمل على تدمير تلك اللحظات المميّزة، لا بدّ أن تتابعونا خلال السطور القادمة.

اخطاء لا يجب فعلها لنجاح العلاقة الزوجية

 

تخطي فترة المداعبة

 

إن تخطي فترة المداعبة هي من الأخطاء التي تسبّب بتدمير العلاقة الزوجية. فالتقبيل والعناق وملامسة أجزاء معينة من الجسم مهمة جداً للشعور بالإثارة وزيادة الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة. كما ان هذه الفترة تحديداً تساعد المرأة في الوصول للنشوة وتسهّل عليها الأمر من خلال ترطيب المهبل وإفرازه للسوائل المعروفة بالمزلّقات والتي تمنع الشعور بالألم خلال العملية الجنسية.

 

نصيحة: على الزوجين أن يخصصا فترة لا تقلّ عن 15 دقيقة لفترة المداعبة مع الحرص على تقبيل بعضهما بشكل مثير وفيه الكثير من المشاعر مع التركيز على أكثر المناطق التي تثير الطرف الآخر.

 

التزام الصمت

 

إن التزام الصمت وعدم التعبير عن المشاعر والأحاسيس خلال ممارسة العلاقة الحميمة هي من الأخطاء الكبيرة تدمّر المتعة كلياً وتقلّل الرغبة بين الطرفين. فالرجل او المرأة، أي الطرف الأول، يشعر بشوقٍ لمعرفة ردة فعل الطرف الآخر حول الوضعيات الجديدة أو التقبيل وغيرها من الأمور، ما يعزّز من سعادته وثقته بنفسه. وبحال التزم الطرف الأخر الصمت كلياً، يمكن أن يعتقد الطرف الأول انه لم ينجح في إسعاده خلال العلاقة الحميمة.

 

نصيحة: على الطرفين ألّا يخجلا من التعبير عن مشاعرهما خلال ممارسة العلاقة الحميمة وخصوصاً عند الوصول للنشوة حيث يعززان من نجاح العلاقة ويجنّبها المشاكل الكبيرة.

 

الروتين

 

إن الروتين من الأخطاء التي تدمّر العلاقة الزوجية، فالتجديد أساس ويجب العمل على تعزيزه بشكل مستمرّ. أمّا الروتين، فيكون من خلال ممارسة العلاقة الزوجية في المكان نفسه واتخاذ الوضعيات عينها، فيما العلاقة الزوجية تحتاج لبعض الانتعاش والعناصر الجديدة التي تحييها وتجدّد مشاعر الحبّ بين الطرفين. 

 

نصيحة: من الضروري أن يبحث الزوجين عن بعض الأمكنة الجديدة لممارس العلاقة الزوجية مثل غرف فندق، شاليه على البحر أو الجبل، غرفة الجلوس… كما عليهما التنويع في الوضعيات، مع أهمية التحدث عن تلك التي يفضلها كلّ منهما لتطبيقها.

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الزوجية إضغطوا على الروابط التالية:

 

 

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً