التوفو… إستفيدي من طعمه اللذيذ وقيمته الغذائية

التوفو… إستفيدي من طعمه اللذيذ وقيمته الغذائية

يُعد التوفو نوعاً من الأطعمة المغذية التي فضلها النباتيون كونه مصنوع من حليب الصويا. ينتشر هذا النوع من الجبن بشكل خاص في المطابخ اليابانية والصينية والكورية، فما هو أصله؟ وماذا بالنسبة إلى قيمته الغذائية؟ وكيف يتم استخدامه؟

 

ما هو التوفو؟

 

هو نوع من الأجبان، اكتُشف في الصين عن طريق الصدفة حين قام أحد الطباخين لدى إحدى العائلات الملكية بتخمير حليب الصويا لمدة سنة كاملة من دون قصد، ولكنه عند اكتشافه لهذا الخطأ، وجد أن الحليب قد تحوّل إلى جبن طري ولذيذ.

 

يتميّز التوفو بطعمه المحايد الذي يجعله قابلاً للتناغم مع أي نكهة تضاف إليه، مع أن البعض ممن يحبون النكهات الخفيفة يفضلون استعماله كالجبنة العادية.

 

قيمته الغذائية وفوائده

 

يحتوي التوفو على نسبة عالية من العناصر الغذائية المهمة مثل الكالسيوم والفوسفات والألياف الغذائية الكاربوهيدرات، كما أنه مصدر مهم للبروتين، ويحتوي على الحديد والفيتامين C، الفيتامين A والصوديوم والبوتاسيوم. أما فوائده فهي كالتالي:

 

يعتمده النباتيون كبديل جيد للحوم لأنه يحتوي على نسبة عالية من البروتينات، ولذلك هو يُعتبَر من المأكولات المفضلة لدى هذه الفئة من الناس.

 

لا يحتوي التوفو على كمية كبيرة من السعرات الحرارية، كما أنه يساعد على تعزيز الأيض بسبب احتوائه على الألياف الغذائية، وبالتالي يساعد على حرق السعرات الحرارية وتخفيف الوزن.

 

يساعد الجسم على التخلص من الكولسترول الضار، كما أنه يحسّن عمل الدورة الدموية، فيساهم في تعزيز صحة القلب والشرايين.

 

يمنح الجسم درجة عالية من الطاقة من دون أن يسبب في زيادة الوزن، ومن ناحية أخرى يحمي الجسم من الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان القولون والبروستات.

 

أنواع التوفو واستعمالاته

 

النوع الأول هو التوفو الناعم والخفيف، والذي يُستعمَل كبديل للحليب والكريمات في صناعة الحلويات والصلصات الخاصة بالشوربة. النوع الثاني هو الأكثر تماسكاً، ويُستعمل في الطبخ، فتضاف إليه النكهات القوية واللذيذة وهو يحافظ على شكله. أما النوع الثالث فهو التوفو المتماسك الذي يتم استعماله على شكل شرائح كبديل للجبن المصنوع من الحليب.

 

المزيد عن الأجبان في ما يلي:

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً