برهامي: التيار السروري وتنظيم الإخوان بذرة التكفير

برهامي: التيار السروري وتنظيم الإخوان بذرة التكفير

وصل حد الهجوم بين السلفيين وتنظيم الإخوان الإرهابي، إلى اتهام الأخير أكثر من مرة من قبل السلفيين بأنه منشأ التكفير والبذرة الأساسية التي روجت له وحرضت على القتل المستمر، إذ خرج الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية، مهاَجما تنظيم الإخوان والتيار السروري على حد سواء، متهماً إياهما بإظهار موجة الإرهاب والتقل والتكفير. وأشار برهامي، إلى أن السلفيين وتحديداً الدعوة السلفية، كانت في السابق تصف تنظيم الإخوان بأنه “خير فيه خدن”، وأن التيار السروري كان محسوباً على التيار السلفي واتجاهاته، لافتاً إلى أن السلفيين لم يمنعوا أبناءهم من الأخذ من التيار السروري أو السماع لشيوخه، حسب قوله.وأوضح نائب رئيس الدعوة السلفية، أن التغيرات التي اصابت تنظيم الإخوان الإرهابي، وسيطرة الفكر القطبي عليه والذي كان نتاجاً لـ “التنظيم الخاص”، أوجد موجة بذرة التكفير والقتل، والتحريض، لافتاً إلى أن بعض الشباب المتدين تشرّب فكرهم التكفيري وتأثروا به، واتخذوا موقفاً معادياً للدعوة السلفية، قائلا: “لايمكن للدعوة السلفية أن تصمت أمام جماعات الصدام التي تصدر دائماً الفكر التكفيري وتسعى لتدمير الدعوة عن طريق رفع شعارات السلفية الجهادية”، حسب قوله.وعن تجميل وجه السلفيين والتيارالسلفي، أوضح برهامي أن الدعوة السلفية تحمل المنهج السليم الذي يبتعد عن التكفير والعنف والتخريب “، مشيراً إلى أن أدبيات الدعوة السلفية بشكل عام ترفض تلك الأفكار.وكان نائب رئيس الدعوة السلفية، شنّ هجوماً لاذعاً على تنظيم الإخوان الإرهابي، مؤكدا أنهم أهل بدعة، وقبلوا استباحة المحرمات والشذوذ وضرورة حماية حقوقهم لإرضاء الغرب، لافتاً إلى ضرورة التخلص من أثر الإعلام الإخواني والقطبي والسروري في آن واحد، نظراً لخداعهم المستمر واندساسهم داخل التيار السلفي وأخذه كغطاء لاختراق الدعوة السلفية وتدميرها، ساعياً بذلك إلى الترويج بعدم انحياز السلفيين إلى تنظيم الإخوان، وإبعاد تهم احتضانه للأفكار الإرهابية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً