مظاهرات إيران تواصل “الصمود”

مظاهرات إيران تواصل “الصمود”

يواصل سكان مدينة “كازرون” الإيرانية لليوم الخامس على التوالي تنظيم احتجاجات سلمية، تندد بقرار السلطات الحكومية تقسيم المدينة إلى قسمين، وضم بعضها إلى محافظة فارس وقسم منها إلى بوشهر. وتبعد محافظة كازرون عن شيراز مركز إقليم فارس حوالي 145 كم، ويبلغ عدد سكانها 226 ألف نسمة، في إحصائيات رسمية إيرانية نشرت العام الماضي.وبحسب ما ذكرته صحيفة “الرياض” السعودية، اليوم السبت، استمرت أيضاً الاحتجاجات من قبل التجار بمحافظة “كردستان” لليوم السادس على التوالي إحتجاجاً على إغلاق الحدود وإرتفاع تكلفة ترخيص البضائع عبر الجمارك في مدينة “بانه”، كما لحقه إضراب عام في مدينة “جوانرود” الكردية لمحافظة”كرمانشاه” وتبعهم أيضاً إضراب سوق”سربل ذهاب” المشهور بسوق”بمبه”، وإضراب عام في مدينة “جوانرود”، وكذلك إضراب في سوق “النور” بمدينة “مهاباد” في محافظة “أذربيجان” الغربية.وفي محافظة أصفهان، استمرت مظاهرات استمرت مظاهرات متفرقة للمئات من الأهالي في مدينة “اصفهان” احتجاجاً على سياسة نقل المياه، وتجمعوا في الزاوية الشرقية لجسر “خواجو” بعد صلاة الجمعة واستمرت حتى الساعة 6 .واستمرت احتجاجات عمال الشركة “الوطنية لصناعة الفولاذ” في مدينة”أروميه” بشكل متفرق أمام مقر مدير مجمع الفولاذ مطالبين برواتبهم.وتواصلت الاحتجاجات أيضاً المتفرقة للمستثمرين في مؤسسة “آرمان وحدت” في مدينة “الأحواز” والذين لم يستلموا حقوقهم، كما شهدت مدينة “الأحواز” أيضاً احتجاج الشباب بعد صلاة الجمعة مع البختياريين “إحدى القبائل الكردية في إيران”، وهتفوا ضد مايقوم به النظام في نهر “كارون” واثره في تدمير الزراعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً