توصية بوضع قيود على تسويق وإعلانات الأطعمة غير الصحية

توصية بوضع قيود على تسويق وإعلانات الأطعمة غير الصحية

أوصى المشاركون في أعمال القمة الخليجية والمؤتمر الإقليمي الأول للسمنة في الشرق الأوسط، والذي اختتم أعماله أمس في أبوظبي بدعم من دائرة صحة أبوظبي، بوضع قيود على التسويق والإعلانات في جميع وسائل الإعلام (بما في ذلك المنصات الرقمية) لجميع الأطعمة الغنية بالدهون والسكر والمشروبات للأطفال، وإصدار الاستراتيجيات والسياسات القانونية لمنع تسويق بدائل الرضاعة الطبيعية؛ كونها تسهم في زيادة معدلات السمنة بين الأطفال، وإعادة التخلص من الأغذية التكميلية غير الصحية.كما طالب المشاركون بتطوير وتعزيز السياسات بين قطاعات التجارة والصناعة والصحة؛ لضمان تطبيق استهلاك الأغذية الصحية، لدعم تنفيذ أجندة منظمة الصحة العالمية بشأن مرض السكري والسمنة، والتكثيف من الحملات الإعلامية التوعوية؛ لتعزيز أنماط الحياة الصحية.من جانبه أوضح الدكتور جمال المطوع، مدير إدارة صحة المجتمع والمراقبة في دائرة الصحة بأبوظبي، استراتيجية الدائرة لمكافحة سمنة الأطفال في أبوظبي، التي جاءت بناء على طلب من الأمانة العامة للمجلس التنفيذي.وأشارت الدكتورة لميس بوحليقة، رئيس قسم الأمراض المزمنة بدائرة الصحة في أبوظبي، إلى الدور الذي قدمته دائرة الصحة في دعم الحياة الصحية للأفراد، وذلك من خلال برنامج شعار «وقاية التغذية السليمة».من جهته قال الدكتور عبدالله الجنيبي، استشاري طب الأطفال في أبوظبي، وعضو منظم لمؤتمر السمنة: «وجدنا من خلال ما استعرضته جلسات المؤتمر إحصائيات مخيفة بما يتعلق بانتشار السمنة في المنطقة وعلى مستوى العالم، وبشكل خاص بين الأطفال».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً