الشرطة البورمية أمرت بالايقاع بصحافيي رويترز

الشرطة البورمية أمرت بالايقاع بصحافيي رويترز

قال مسؤول في الشرطة البورمية أمام محكمة، اليوم الجمعة، إن “قائداً في الشرطة أمر ضباطاً بتدبير مكيدة لأحد صحافيي وكالة رويترز عن طريق تسليمه معلومات حساسة في عملية أدت أيضاً للايقاع بزميله”. وتم توقيف الصحافيين وا لون (31 عاماً) وكياو سوي أو (28 عاماً) في ديسمبر(كانون الأول) الماضي بعد لقاء مع الشرطة الى مائدة عشاء في رانغون، واتهما بانتهاك قانون السرية الرسمي لحيازتهما مواد متعلقة بالعمليات في ولاية راخين المضطربة.واوقفا أثناء إعدادهما تحقيقاً حول إعدام عدد من الروهينجا المسلمين في راخين في 2 سبتمبر(أيلول)، لكن تقريرهما نشر أثناء وجودهما خلف القضبان.وبورما متهمة بشن حملة تطهير إثني بحق الروهينجا بعد فرار نحو 700 الف منهم إلى بنغلاديش المجاورة بعد اجراءات قمعية وحشية استهدفت متمردين في أغسطس(آب).وينفي الجيش اتهامات بأن القوات المسلحة ارتكبت فظائع، لكنه أقر بأن جنودا أعدموا في قرية إن دين في سبتمبر(أيلول) عشرة من الروهينجا. وحكم على سبعة جنود بالسجن 10 أعوام.وتعقد محكمة في رانغون منذ أشهر جلسات للاستماع لشهود لاتخاذ قرار بشأن التخلي عن محاكمة الصحافيين، وسط انتقادات دولية لبورما وانضمام المحامية الشهيرة أمل كلوني لفريق الدفاع.وقال نائب قائد الشرطة مو يان نيانغ، لدى مثوله أمام المحكمة الجمعة، إنه ،سُئل بشأن لقاء وا لون في نوفمبر(تشرين الثاني) وبأن رئيسه آنذاك خطط لعملية طلب فيها من آخرين تقديم وثائق أمنية حساسة.وقال إن “الضابط في الشرطة تين كو كو طلب من شرطة بلدة هتاوك كيانت اعتقال وا لون بعد أن قام الكوربورال نيانغ لين بتسليم الوثائق إلى وا لون عندما غادروا”. وأفاد عن أوامر “لجلب” الصحافي.ورافق كياو سوي أو زميله وا لون إلى اللقاء في المطعم واعتقل أيضاً.ولم يتسن الاتصال بمسؤولي شرطة رانغون للتعليق.وقال المتحدث باسم حكومة بورما زاو هتاي رداً على أسئلة بشأن الجلسة إن “القضية مستمرة حتى يتخذ قاض القرار”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً