أفضل المناطق لزيارتها في شتوتغارت الألمانية

أفضل المناطق لزيارتها في شتوتغارت الألمانية

تتمتع مدينة شتوتغارت عاصمة ولاية بادن فورتمبيرغ في جنوب ألمانيا بموقع مثالي وسط البساتين والتلال الخضراء، ويقع الجزء الأقدم من المدينة في أسفل الوادي على ضفاف نهر نيكار وهو موطن الكثير من المباني التاريخية التي كانت في السابق قصوراً ملكية وأصبحت فيما بعد مباني حكومية ومتاحف، وتتنوع عوامل الجذب في شتوتغارت ما بين بساتين الفاكهة والينابيع المعدنية، كما تشتهر المدينة بكونها مهد صناعة السيارات في ألمانيا وهي مقراً لبعض الشركات الكبرى مثل مرسيدس-بنز وبورش.

حجز فنادق شتوتغارت عبر بوكينج
أجمل مناطق الجذب السياحي في شتوتغارت
1- معرض شتوتغارت

يحتضن هذا المعرض واحدة من أفضل المجموعات الفنية في ألمانيا، وهو واحداً من المتاحف الأكثر زيارة في البلاد، وتشمل المعروضات مجموعة فريدة من اللوحات التي تعود إلى القرن الـ20 ومجموعة رائعة من فنون عصر النهضة الألمانية بالإضافة إلى أعمال كبار الفنانين الهولنديين والإيطاليين من القرن الـ14 إلى القرن الـ19.
ويتكون المعرض من ثلاثة مباني مثيرة للاهتمام أقدمها مبنى “المعرض القديم” الذي افتتح عام 1843 وهو موطن الأعمال الفنية القديمة، فيما بني “المعرض الجديد” عام 1984 وتم تصميمه من قبل المهندس المعماري جيمس ستيرلنغ وهو تحفة معمارية معاصرة، وأضيف أحدث مبنى في عام 2002 ويتكون من خمسة طوابق تضم قسم المطبوعات والرسومات والصور الفوتوغرافية.
طالع كذلك.. بالصور: أفضل مدن ألمانيا للسياحة
2- متحف مرسيدس بنز

افتتح متحف مرسيدس بنز لتسليط الضوء على تاريخ مدينة شتوتغارت الطويل مع صناعة السيارات، وهو واحداً أكثر المعالم زيارة في المدينة، ويعد المبنى الذي يحتضن المتحف إنجازاً هندسياً في حد ذاته، وتشمل المعروضات أكثر من 160 مركبة، كما ينظم معارض متعلقة بتطوير صناعة السيارات مع التركيز على العلامة التجارية “مرسيدس” ومؤسسها كارل بنز الذي لعب دوراً فعالاً في تشكيل التاريخ الألماني الحديث.
وينصح عشاق السيارات بزيارة “متحف بورش” الذي يعرض أكثر من 300 سيارة تم تجديدها، كما يوضح الأيام الأولى للعلامة التجارية بما في ذلك ابتكارات المهندس والمؤسس البروفيسور فرديناند بورش.
3- ساحة القلعة

تعد ساحة القلعة هي النقطة المحورية للمدينة ومكان تجمع السكان المحليين والزوار على حد السواء، وتحيط بها مجموعة من الحدائق الجميلة التي تأسست عندما كانت شتوتغارت عاصمة دوقية وملكية، وفي وسط الساحة يقع عمول اليوبيل الذي أقيم في عام 1841 لإحياء ذكرى الملك وليام الأول، وعلى الجانب الشمالي الغربي يقع “مبنى كولنسباخو” الذي يعود للقرن الـ19 ويحتوي على أروقة للتسوق، فيما يضم الجانب الجنوبي الغربي “كلينر شلوسبلاتز” وهو موطن مجوعة من المحلات البوتيك والمطاعم.
4- نيو بالاس

يهيمن قصر نيو بالاس على ساحة القلعة، وقد بني هذا القصر الضخم في أواخر العصر الباروكي واكتمل عام 1807، وكان يستخدم كمقراً للملوك السابقين، ويمكن للزوار أخذ جولة للتعرف على تاريخ هذا المبنى واستكشاف الكثير من غرفه.
5- كنيسة سيبولكرال على تل فورتمبرغ

تقع هذه الكنيسة التاريخية التي بنيت خلال الفترة بين عامي 1820 و1824 على قمة فورمبيرغ المطلة على مدينة شتوتغارت ووادي نيكار، على موقع النصب التذكاري الذي بناه الملك فيلهلم الأول لزوجته المحبوبة كاثرين بعد وفاتها المبكرة وقد دفن فيلهلم بجوارها بعد وفاته، ويتكون المبنى من قبة مستديرة على الطراز الكلاسيكي الحديث مستوحى من البانثيون في روما، وتحيط به بعض من أروع المناظر الطبيعة في المدينة.
6- حديقة فيلهيلما النباتية والحيوانية

سُميت حديقة فيلهيلما على اسم قصر صغير على الطراز المغاربي تم بناؤه في عام 1842، وقد تطورت الحديقة من ملاذ ملكي سابق لتصبح واحدة من أروع الحدائق في شتوتغارت وتجذب أكثر من مليوني زائر سنويًا، وهي موطن أكثر من 8000 حيوان من حوالي 1000 نوع بالإضافة إلى مجموعة مثيرة للإعجاب من النباتات.
مقال مميز.. نصائح هامة قبل السفر إلى ألمانيا
7- قلعة سوليتيود

تقع قلعة سوليتيود على بعد بضعة أميال خارج مدينة شتوتغارت، ولكنها من المعالم الجذابة التي تستحق الزيارة ، فقد بني هذا القصر المذهل من قبل الدوق كارل يوجن في عام 1763، ويحتوي على العديد من الغرفة ذات التصاميم الداخلية الجميلة على طراز الروكوكو، أبرزها القاعة البيضاء التي تتزين بلوحات جدارية وسقف على شكل قبة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً