إدراج موظفي «البيئة» في برنامج «إسعاد» بشرطة دبي

إدراج موظفي «البيئة» في برنامج «إسعاد» بشرطة دبي

وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة، والقيادة العامة لشرطة دبي، مذكرة تعاون لإدراج موظفي الوزارة ضمن برنامج «إسعاد» الخاص بشرطة دبي، وإصدار البطاقات الخاصة به لهم.وقع من جانب الوزارة الدكتور ثاني الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، ومن الشرطة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام.قال الدكتور الزيودي «إن الوزارة ضمن أهدافها الاستراتيجية لإسعاد الموظفين، تحرص على تعزيز شراكتها مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص، لخلق منظومة متكاملة تضمن الاستفادة المثلى للموظف، وتصب بدورها في إسعاده وقدرته على أداء مهامه بشكل ابداعي يحقق سعادة المتعامل».وأوضح أن القيادة العامة لشرطة دبي، من أهم الشركاء الاستراتيجيين للوزارة، مؤكدا أن فرق عمل الوزارة تحرص على التعاون والتنسيق الدائم معها، عبر توقيع اتفاقات ومذكرات تفاهم. وثمن المري، حرص الوزارة على الانضمام إلى بطاقة «إسعاد» التي تصدرها القيادة، واهتمام الدكتور الزيودي، بإسعاد موظفي الوزارة، وحرصه على الاستفادة من البطاقة التي تقدم مزايا متميزة توفر حسوماً شرائية للموظفين، وخدمات متنوعة لهم تزيد من شعورهم بالسعادة، بحصر كل العروض والمزايا التي يقدمها القطاعان العام والخاص والشركات للموظفين، وتوفيرها لهم عبر تطبيقات ذكية.زار الدكتور ثاني الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، على رأس وفد من الوزارة، مقر القيادة العامة لشرطة دبي، وكان في استقباله اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام، بحضور اللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد، مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، واللواء محمد سعيد المري، مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، وعدد من مديري الإدارات العامة. وفي مستهل الزيارة، دشن الزيودي، والمري، خريطة التنمية المستدامة لشرطة دبي 2030، التي أعدت استناداً إلى رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 ومئوية الإمارات 2071، وتهدف إلى تكريس رؤية جهاز أمني شرطي مستدام في المجالات الاجتماعية لضمان حقوق الإنسان جميعها، وخلق بيئة عمل مثالية.
جائزة الأمم المتحدة
وأشاد الزيودي، بتبني «خريطة التنمية المستدامة لشرطة دبي 2030»، التي أعدت استناداً إلى رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021، واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050 التي تعد أول استراتيجية موحدة للطاقة في الدولة على جانبي الإنتاج والاستهلاك. وباهتمام شرطة دبي بالمجالات البيئية كافة، مثمناً فوزها بجائزة الأمم المتحدة للحلول المناخية، بتبني مبادرات بيئية، منها «شرطة بلا كربون».
الخدمات الذكية
واطلع الوزير والوفد المرافق له، على عدد من المشاريع والمبادرات التي أطلقتها شرطة دبي في الخدمات الذكية، منها مركز الشرطة الذكي «SPS»، وهو أول مركز شرطة يقدم خدماته للمتعاملين ذاتياً. كما تعرّف إلى مشروع «عيون» المشترك مع عدد من الدوائر والمؤسسات الحكومية المحلية، بهدف منع وقوع الجريمة وضبط الحركة المرورية.ثم زار إدارة شبكات التواصل الاجتماعي، واطلع على سير العمل وطبيعة المهام والخدمات التي تقدمها في إسعاد المجتمع. ومركز القيادة والسيطرة، واطلع على طبيعة العمل ونظام مراقبة الدوريات وحركة المرور، وخدمة الإنذار المبكر.كما شاهد نظام مراقبة تحرك دوريات الشرطة، ما يسرع استجابة أقرب دورية عند وقوع حادث والانتقال إلى الموقع، أو سيارة الإسعاف، وكذلك خدمة أصحاب الهمم، ومرضى القلب والمسنين، عبر برنامج «أمنك بلمسة زر».واطلع على نظام استقبال مكالمات الطوارئ الذي يحوّل المكالمات إلى الإسعاف والشرطة والإنقاذ والدفاع المدني، فضلاً عن نظام توزيع المكالمات الذاتي بحسب لغة المتصل إلى مستقبل المكالمات.وعبر الزيودي، عن شكره للواء المري، على حفاوة الاستقبال، وإعجابه بمستوى تطور القيادة العامة لشرطة دبي، وما لمسه من تميز في العمل الشرطي والأمني.فيما رحب المري، بفكرة تنسيق الجهود والعمل المشترك مع الوزارة للمحافظة على البيئة واستدامتها.وفي نهاية الزيارة تبادل الزيودي والمري الدروع التذكارية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً