«باريس غاليري» تدعم 13 مبادرة في «عام زايد»

«باريس غاليري» تدعم 13 مبادرة في «عام زايد»

«باريس غاليري» تدعم 13 مبادرة في «عام زايد»

محمد عبدالرحيم الفهيم: «زايد أسس دولة كبرى، وأسس معها نموذجاً يحتذى عالمياً في تقديم يد العون للقريب والبعيد دون تمييز».

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات باريس غاليري، رجل الأعمال محمد عبدالرحيم الفهيم، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان ولايزال رمزاً للعمل الخيري والإنساني في الدولة، وأياديه البيضاء وصلت إلى شعوب بعيدة، لتلبي احتياجاتها، مهما كبر حجمها.
وأضاف أن زايد أسس دولة كبرى، وأسس معها نموذجاً يحتذى عالمياً في تقديم يد العون للقريب والبعيد دون تمييز، ولا ننسى مقولته التاريخية: «إننا نؤمن بأن خير الثروة التي حبانا الله بها يجب أن يعم أصدقاءنا وأشقاءنا».
ولفت الفهيم إلى أن مجموعة شركات باريس غاليري، سيراً على نهج زايد، وتزامناً مع «عام زايد»، دعمت أكثر من 13 مبادرة إنسانية ومجتمعية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري على مستوى الدولة، ومن بينها دعم تكريم منتسبي مركز «عونك» للتأهيل الاجتماعي، ورعاية جلسة «استشراف أمن الطرق لإمارة دبي» لشرطة دبي، التي هدفت إلى الارتقاء بمنظومة السلامة المرورية، للحد من وقوع الحوادث والإصابات والوفيات الناتجة عنها، والوصول إلى نتيجة «صفر وفيات».
كما دعمت المجموعة «يوم الابتكار»، الذي نظّمته بلدية العين، وتضمن مجموعة من البرامج والأنشطة الإبداعية والمشاركات المتميزة، لموظفي البلدية والجهات الحكومية والشركات الخاصة والمعاهد التدريبية، إضافة إلى مشاركة نخبة من طلبة المدارس والجامعات وأفراد المجتمع.
وذكر الفهيم أن المجموعة دعمت يوم الابتكار في شرطة دبي، الذي شارك فيه طلبة مدارس، وتضمن عرض ابتكارات أمنية، إلى جانب دعم ورعاية ملتقى «بالعلوم نفكر» لشرطة دبي.
وقال إن المجموعة حرصت في «عام زايد» على دعم حفل «الأطباء الخيري» لمؤسسة الجليلة، الذي هدف إلى دعم الأبحاث الطبية، بجانب دعم أمسية «شكراً صانعة الأجيال» لشرطة أبوظبي، الذي هدف إلى تكريم عدد من النماذج المضيئة في سماء البذل والعطاء في الدولة. كما دعمت «يوم السعادة» لمؤسسة محمد بن راشد للمعرفة، وجلسات الشعراء لمؤسسة محمد بن راشد للمعرفة.
وذكر أن المجموعة حرصت على دعم أكبر مظلة في العالم (علم الإمارات)، لإدارة برنامج الشيخ خليفة للتمكين في كورنيش أبوظبي، ودعم مبادرة «سعادتي» لحكومة الفجيرة، إضافة إلى دعم حملات «الإبداع والسعادة» لاقتصادية دبي.
وتابع الفهيم: «في مجال العمل الإنساني، دعمت المجموعة مبادرة دبي العطاء (للبحث عن الكنز)، التي أطلقتها مؤسسة دبي العطاء، ودبي الثقافة، وتضمنت تصميم 15 قطعةً فنية، مستوحاة من القيم التي غرسها المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً