“ناتو”: لا خُططاً لتعزيز وجودنا في دول البلطيق

“ناتو”: لا خُططاً لتعزيز وجودنا في دول البلطيق

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، أن الحلف لا يخطط لتعزيز وجوده في دول البلطيق التي طالبت بحمايتها بشكل أكبر من جارتها روسيا. وقال ستولتنبرغ للصحافيين بعد محادثات مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته: “لا نخطط في الوقت الحالي لزيادة وجودنا العسكري في المنطقة، لكننا نخطط لزيادة إمكانياتنا لإرسال تعزيزات متى لزم الأمر”.ويسعى قادة دول البلطيق أستونيا، ولاتفيا، وليتوانيا التي احتلها وضمها الاتحاد السوفياتي في الحرب العالمية الثانية، إلى الحصول على مساعدات إضافية من الولايات المتحدة لمواجهة أي تحرك روسي محتمل.وتدعو الدول الثلاث الولايات المتحدة إلى إرسال المزيد من القوات لتعزيز الدفاعات الجوية في المنطقة التي تشكل الخاصرة الشرقية لحلف الأطلسي.ونشر الحلف العام الماضي، أربع كتائب متعددة الجنسيات في بولندا ودول البلطيق، في وجه أي مغامرة روسية محتملة، وأرسل الجيش الأمريكي منظومة بطاريات “باتريوت” إلى ليتوانيا في تدريبات عسكرية.وقال ستولتنبرغ: “إذا كانت هناك حاجة، سيكون من الضروري أن تكون لدينا قوات جاهزة يمكن نشرها سريعاً”. وأضاف، أنه من المتوقع مناقشة المسألة في قمة حلف شمال الأطلسي المقبلة التي ستعقد في يوليو (تموز) ببروكسل.ومنذ انهيار الاتحاد السوفياتي، ابتعدت دول البلطيق عن موسكو، وانضمت إلى اتفاقية الدفاع المشترك التابعة لحلف شمال الأطلسي، والاتحاد الأوروبي.ولم يخف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قط انزعاجه، إذ يعتبر جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة منطقةً حساسةً في نظر موسكو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً