هربًا من عنف زوجها.. مصرية تلقى مصرعها قفزًا من الطابق الثامن

هربًا من عنف زوجها.. مصرية تلقى مصرعها قفزًا من الطابق الثامن

أقدمت ربة منزل مصرية على الانتحار عن طريق إلقاء نفسها من الطابق الثامن، لتلقى مصرعها متأثرة بإصابات في الجمجمة وجروح بالفخذ الأيسر، وجرح قطعي باليد اليسرى والجبهة، بحسب تحريات قسم شرطة بولاق الدكرور غربي القاهرة.
وكشفت تحقيقات النيابة المصرية، أن المتوفاة ربة منزل تدعى هدى (24 عامًا)، وقد عانت أزمة نفسية تسبب فيها زوجها سائق توكتوك، البالغ من العمر 35 عامًا، نتيجة الخلافات الدائمة على مصروف البيت، والتي تجعله يتطاول عليها بالضرب بشكل مستمر.
وأوضحت تحريات النيابة حدوث مشادة كلامية بين الزوج والمتوفاة، بسبب الخلاف على نفقات المعيشة؛ ما جعله يتعدى عليها بالضرب، ويصيبها إصابات بالغة الخطورة، تنوعت بين جروح وطعنات بسكين، وأثناء محاولة الزوجة الهرب من المتهم، قفزت من الطابق الثامن؛ ما أسفر عن مفارقتها الحياة على الفور.
وتمكن رجال المباحث من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بصحة الاتهام المنسوب إليه، فحرر محضر بالواقعة، وأخطر مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، وصدر قرار بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.
ومن ناحيته، قال استشاري الطب النفسي، الدكتور جمال فرويز، إن أغلب حالات الانتحار تحدث من المراهقين، وإنه إما أن ينجح في هذا الأمر، أو يفشل ولا يكررها مرة أخرى، مضيفًا أن الناحية العُمرية هي السبب الرئيس في الانتحار، وذلك طبقًا للتطور العقلي.
وأضاف فرويز، في تصريحات خاصة لإرم نيوز، أنه لا توجد نسبة لأعداد المُنتحرين في مصر، لأن ذويهم لا يسجلونهم في شهادات وفاتهم بالانتحار، وإنما يُسجلون بأي تشخيصات أخرى.
ونوّه إلى أن نسب الانتحار زادت كثيرًا جدًا في السنوات الماضية، مؤكدًا أن نسب نجاح الانتحار بين الرجال أكثر من السيدات، وذلك لأن الرجال يستخدمون طرقًا عنيفة في الانتحار، بينما الإناث أقصى وسائلهن تناول جرعة زائدة من دواء معين، مشيرًا إلى نسبة لجوء الإناث إلى الانتحار أكثر من الرجال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً