شرطة دبي تكشف ملابسات مقتل امرأة أفريقية

شرطة دبي تكشف ملابسات مقتل امرأة أفريقية

كشفت شرطة دبي ملابسات مقتل امرأة افريقية في شقتها، وضبطت القاتل في أقل من 24 ساعة، مؤكدة أن الجريمة تمت بدافع السرقة وبسبب خلافات مالية. وثمن مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، توجيهات  القائد العام لشرطة دبي، ومتابعته المباشرة لأي قضايا قد تشكل قلقاً أمنياً، مشيراً إلى أن رجال البحث الجنائي يعملون بجد على مدار الساعة، لكي يكافحوا الجريمة، ويلقوا القبض على كل من تسول له نفسه الإخلال بالأمن والأمان في هذا البلد المعطاء.وأشاد اللواء المنصوري بجاهزية الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية وفرقها الميدانية، في التعامل مع جميع القضايا بحرفية وسرعة عالية، وذلك بعد تمكنها في غضون أقل من 24 ساعة، من كشف هوية الجاني وإلقاء القبض عليه.وأكد اللواء المنصوري أن جاهزية الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية وفرقها الميدانية، تمنحها مقدرة للتعامل مع جميع الأحداث في جميع الأوقات بدقةٍ متناهيةٍ وحرفيةٍ عالية، مشيداً بجهود كافة العاملين في هذه القضية.تفاصيل القضيةوأوضح اللواء المنصوري أن تفاصيل القضية تعود إلى ورود بلاغ الى مركز القيادة والسيطرة يفيد بوفاة امرأة أفريقية في شقتها بمنطقة البراحة، وعلى الفور انتقلت الدوريات الأمنية إلى مكان الحادث، ومن خلال المعاينة الأولية للجثة تبيّن أن هنالك شبهة جنائية في وفاتها، وعلى الفور تم تشكيل فرق بحثٍ وتحرٍّ ميدانيين وفرق أخرى تقنية لجمع المعلومات، وبعد قيام الفرق بعملها أظهرت المعلومات أن المرأة الأفريقية زائرة للدولة، وحدثت بينها وبين المتهم خلافات مالية فقام بقتلها في حمام شقتها عن طريق الخنق، وسرق هاتفها وحقيبتها وفر هارباً الى جهة غير معلومة.بحث وتحريمن جانبه، قال مدير إدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية المقدم عادل الجوكر، إن “القيادة العامة لشرطة دبي كلفت كافة فرقها الميدانية بإجراء بحث وتحرٍ سريع لكشف الجناة، وخلال أقل من 24 ساعة، تمكنت الفرق، وباستخدام التقنيات الحديثة في مركز تحليل البيانات، من تحديد هوية الجاني وجنسيته، وتبيّن أنه آسيوي مقيم في الدولة يبلغ من العمر 32 عاماً، وتمكنت فرق العمل الميدانية من تحديد موقع الجاني في احدى إمارات الدولة، وتم إلقاء القبض عليه.وأقرّ الجاني بأنه قام بمرافقة المرأة الأفريقية إلى شقتها، ولكنه اختلف معها على مبالغ مالية فقام بقتلها عن طريق الخنق، وسرق هاتفها الجوال وحقيبتها وفرّ هارباً من الموقع، وعليه تم تحويله للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.وثمّن المقدم عادل الجوكر جهود العاملين في “مركز تحليل البيانات الجنائية” في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، واستخدامهم التقنيات الحديثة في التعرف إلى هوية الجاني في وقت قياسي، مؤكداً أنه بفضل استخدام المركز لأحدث التقنيات، تمكن من تحديد هوية الجاني، ما ساهم في سرعة ضبطه وكشف تفاصيل وملابسات القضية ودوافعها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً