تايوان: التدريبات الصينية لن تؤدي إلا لزيادة التوتر الإقليمي

تايوان: التدريبات الصينية لن تؤدي إلا لزيادة التوتر الإقليمي

ذكرت الحكومة التايوانية اليوم الخميس، أن شعبها لن يرهب التدريبات العسكرية الصينية، مشيرة إلى أن هذا الإجراء لن يؤدي إلا إلى زيادة التوتر الإقليمي. وتأتي تعليقات الحكومة التايوانية بعد يوم واحد من إطلاق الصين لتدريبات عسكرية، لمدة يوم، في المياه البحرية الواقعة قبالة إقليم فوجيان في جنوب شرق البلاد، أو مضيق تايوان الغربي.وفي بيان له، قال مجلس شؤون البر الرئيسي، وهو أكبر هيئة حكومية في تايوان خاصة بالتعاملات السياسة مع بكين، إن “مثل هذه التحركات العسكرية الصينية تعرض السلام والاستقرار عند مضيق تايوان، للخطر، كما أنها تصيب الشعب التايواني بخيبة الأمل”.وأوضح مجلس شؤون البر الرئيسي أن الخلافات بين الجانبين لن تُحل حتى تتخلى الصين عن الترويع العسكري، وتواجه حقيقة أن الجانبين يخضعان لحكم مستقل، عن طريق فتح حوار عملي.يذكر أن تايوان لديها حكومة منفصلة منذ عام 1949، عندما فر القوميون الصينيون إلى هناك بعد أن خسروا حرباً أهلية لصالح الشيوعيين، وتعتبر الصين تايوان جزءاً من أراضيها.وتأتي التدريبات العسكرية الصينية هذا الأسبوع، أثناء زيارة الرئيس التايواني تساي إنغ ون إلى سوازيلاند، وهي واحدة من بين 20 دولة مازالت تعترف دبلوماسياً بتايبيه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً