بعد 60 عاماً .. كوبا تنتخب أول رئيس لا ينتمي إلى عائلة كاسترو

بعد 60 عاماً .. كوبا تنتخب أول رئيس لا ينتمي إلى عائلة كاسترو

من المنتظر أن يجتمع البرلمان الكوبي اليوم الأربعاء من أجل الإعداد لتصويت سيشهد ، للمرة الأولى منذ 6 عقود، انتخاب رئيس للجزيرة الكاريبية لا ينتمي إلى عائلة كاسترو. ومن المتوقع على نطاق واسع أن يخلف راؤول كاسترو 86 عاماً نائبه ميغيل دياز كانيل 57عاماً.وليس من الواضح ما إذا كان التصويت سيجري اليوم الأربعاء أم غداً الخميس.وسيُمثل انتخاب دياز كانيل تحولاً إلى جيل آخر من الرؤساء في كوبا، يحل محل الجيل السابق بقيادة شقيق راؤول الأكبر، فيدل كاسترو، الذي أطاح بالديكتاتور فولغنسيو باتيستا في ثورة 1959 .وتولى راؤول السلطة بصفة مؤقتة عندما تدهورت صحة شقيقه في 2006، ثم أصبح رئيساً رسمياً في 2008. وتوفي فيدل بعد ذلك بثمانية أعوام عن عمر ناهز 90 عاماً.ورغم انتمائه إلى جيل ما بعد الثورة، يُنظر إلى دياز كانيل على أنه رجل النظام، الذي ارتقى بصبر درجات قيادة الحزب الشيوعي، واختير بالإجماع لخلافة كاسترو.وقال دياز كانيل العام الماضي: “لا يمكنني تصور حدوث تمزق في بلادنا”.وسيواجه الرئيس الجديد تحديات كبرى، بما في ذلك إعادة إحياء الاقتصاد الراكد.وأدت الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في فنزويلا حليفة كوبا، إلى تقلص موارد كوبا المالية في الوقت الذي زاد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الضغط الاقتصادي على الجزيرة.وأشرف راؤول كاسترو على إصلاحات بينها توسيع القطاع الخاص، وتقنين البيع الخاص للمنازل، والسيارات، والسماح باستخدام الهواتف المحمولة الشخصية، وخدمات الرسائل النصية.وسيحتاج الرئيس الجديد إلى تعاون كاسترو الذي سيبقى على رأس الحزب الشيوعي، وسيحظى أيضاً بنفوذ في الجيش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً