43 شاباً مواطناً يفوزون بجوائز مسابقة «بالعلوم نفكر 2018» بدورتها السادسة

43 شاباً مواطناً يفوزون بجوائز مسابقة «بالعلوم نفكر 2018» بدورتها السادسة

43 شاباً مواطناً يفوزون بجوائز مسابقة «بالعلوم نفكر 2018» بدورتها السادسة

اختتم، أمس، معرض بالعلوم نفكر 2018«فعالياته بتكريم 43 شباباً مواطناً لمشاريعهم وأفكارهم في مجالات الابتكار العلمي والتكنولوجيا، ضمن مسابقة بالعلوم نفكر في نسختها السادسة، إذ حصل تم توزيع 17 جائزة للطلبة في 13 فئة علمية، تضمنت جوائز للمركز الأول في»أفضل مشروع علمي على مستوى المدارس«و»أفضل مشروع علمي على مستوى الجامعات«، إضافة إلى»جائزة فئة اختيار الجمهور«، ولأول مرة جائزة فئة»أفضل عرض«
وتوزعت المشاريع الفائزة بواقع تسع فئة للمدارس، وأربع فئات للجامعات، من بين أكثر من 240 مشروعاً نفذها أكثر من 678 شاباً إماراتياً.
وأشارت لجنة التحكيم في المسابقة والمكونة من 60 خبيراً علمياً وأستاذاً جامعياً من جامعات ومؤسسات القطاع الخاص بعد انتهاء عملية التقييم للمشاريع، إلى التقدم الملحوظ في مستوى المشاركات، والذي يعكس طموحات وتصورات الشباب العلميّة، ويؤكد أن المنافسة تركت أثراً إيجابياً في حياتهم، وأتاحت لهم الفرصة لتطبيق أفكارهم العلميّة بصورة عمليّة وفق أقصى الإمكانيات المتاحة.
وتشمل مسابقة المدارس تسع فئات، هي»العلوم التطبيقية«، و»الأنظمة الصحية والطبية«، و»الأنظمة الصناعية والميكانيكية«، و»الابتكارات في الطاقة والبيئة«، و»أنظمة السلامة«، و»الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي«، و»الأنظمة لفائدة أصحاب الهمم«، و»أنظمة المواصلات وسلامة الطرق«، و»تصميم المركبات والطيران«، وفاز بجائزة»المشروع الأفضل على مستوى المدارس«مشروع نظام لمنع مضاعفات القدم مع مرضى السكري«الذي نفذه كل من حمد عبد المنعم المرزوقي، وحمدان خلف العرفاتي، وسميح سعيد المسكري، من مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بدبي.
فيما تشمل جائزة الجامعات أربع فئات، هي «البيئة والعلوم التطبيقية»، و«الأنظمة الصحية والطبية»، و«الأنظمة الصناعية والميكانيكية»، و«الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي»، وفاز بجائزة المشروع الأفضل على مستوى الجامعات لهذا العام مشروع تطبيق الماسح الضوئي لأرقام أدوية المرضى، والذي نفذه كل من منى ومنار راشد الظنحاني من كلية التقنية العليا للطالبات بالفجيرة.
وفاز بجائزة اختيار الجمهور، التي تمنح للمشروع الذي حصل على أكبر نسبة من تصويت الزوار خلال المعرض، مشروع «زوزجارب» الذي نفذه كل من يزن نجم حرزالله، وخليل إيلي عيلبوني، وراشد سهيل محمد، من مدرسة انترناشونال كوميونتي.
وفاز بجائزة «أفضل عرض»، مشروع «المولد الأخضر هو مصدر طاقة بديل ومتجدد» إذ يحول المواد العضوية إلى الكهرباء باستخدام البكتيريا لحماية البيئة«، والذي نفذه كل من عبدالله يحيى المهيري، وسعود سعود الغزي، وعبيد سعيد الهاجري، من مدرسة دبي الوطنية بالبرشاء.
أما جوائز الفئات للمدارس توزعت على عدة فئات شملت، فئة»الأنظمة الصحية والطبية«والمشروع الفائز بالمركز الأول هو»نظام لمنع مضاعفات القدم مع مرضى السكري«، للطلاب حمد عبدالمنعم المرزوقي، حمدان خلف العرفاتي، سميح سعيد المسكري، من مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية – أبوظبي، وفئة»العلوم التطبيقية«فاز بها مشروع»القمر الاصطناعي النانومتري المعزول بالجرافين«للطالبات نور أحمد خليل وغاية محمد إبراهيم، من مدرسة الخليج الوطنية – دبي، وفئة»الأنظمة الصناعية والميكانيكية«فاز بها مشروع»نظام اللحام تحت الماء باستخدام تكنولوجيا المركبات ذات التحكم عن بعد للحقول البحرية«للطالبين سيف أحمد الحمادي، سعيد عبدالله المنصوري، من مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية – أبوظبي
أما فئة»الابتكارات في الطاقة والبيئة«فاز بها مشروع»نظام الزراعة المائية«للطالبات حصة عبدالله لوتاه، لمياء عبدالله الشامسي، نغم محمود حجازي، من مدرسة دبي الدولية بالقرهود – دبي، وفئة»أنظمة السلامة«، وفاز بها مشروع»حذاء كاشف للألغام والمعادن«للطالبات ميره علي الخاطري، وشوق محمد الحبسي، وشيخة علي عبدالله، من مدرسة الهمهام برأس الخيمة، وفئة»الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي«فاز بها مشروع»عربة التسوق الذكية«للطالبات عائشة حمد المنصوري، ورند أحمد الرئيسي، زاهره صالح العامري، من مدرسة ليوا الدولية- العين، وفئة»الأنظمة لفائدة أصحاب الهمم«فاز بها مشروع»خريطة المكفوفين«للطالبات مزنا محمد المنصوري، ونور خالد بن حماد، وسارا نعيم فكري، من مدرسة دبي الوطنية بالبرشاء- دبي، وفئة»أنظمة المواصلات وسلامة الطرق«، فاز بها مشروع»مراقب تسمم أحادي أكسيد الكربون في السيارات«، للطالبتين فاطمة يوسف الزعابي، وتمارا شمسي باشا من مدرسة أبوظبي الدولية الخاصة – أبوظبي، وفئة»تصميم المركبات والطيران«فاز بها مشروع»المنقذ – طائرة بدون طيار لإسعاف الجنود«للطالبات عهود محمد الجيلاني، وزينب محمد البهلولي، ونوف محمد الحمادي، من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية – طالبات بأبوظبي.
وتوزعت جوائز الفئات للجامعات فئة»الأنظمة الصحية والطبية«، وفاز بالمركز الأول»تطبيق الماسح الضوئي لأرقام أدوية المرضى«للطالبتين منى ومنار راشد الظنحاني، من كلية التقنية العليا للطالبات – الفجيرة، وفئة»الطاقة والبيئة والعلوم التطبيقية«فاز بها مشروع»نحو مصنع فولاذ خالي من المخلفات الصناعية في الإمارات«للطالبات حمدة علي البلوشي، وميره سيف القمزي، وعلياء جاسم الزعابي، وصفية طارق خليل، من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحث العلمي بأبوظبي، وفئة»الأنظمة الصناعية والميكانيكية«فاز بها مشروع»تصميم وتصنيع مقعد أطفال مزدوج للدراجة الهوائية«للطالبات كلثم محمد المهيري، وساره محمد الشامسي، وريم عبدالله الكويتي، ومهرة سعيد الرئيسي من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحث العلمي بأبو ظبي، وفئة»الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي«فاز بها مشروع»نظام التهوية المدمج«للطالبات سارة سند المزروعي، وموزة سيف المنصوري، وخولة محمد الحمادي، من كليات التقنية العليا – الرويس بالظفرة.
أما جائزة اختيار الجمهور، فاز بفئة»الابتكارات في الطاقة والبيئة«بها، مشروع»زوزجارب«للطلاب يزن نجم حرزالله، وخليل إيلي عيلبوني، وراشد سهيل محمد، من مدرسة انترناشونال كوميونتي، وجائزة أفضل عرض، فاز بفئة»الأنظمة الصناعية والميكانيكية«مشروع»المولد الأخضر» للطلاب عبدالله يحيى المهيري، وعبيد سعيد الهاجري، وسعود سعود الغزي، من مدرسة دبي الوطنية بالبرشاء – دبي

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً