أول راقصة باليه إماراتية علياء النيادي تختتم موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية الأسبوع المقبل

أول راقصة باليه إماراتية علياء النيادي تختتم موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية الأسبوع المقبل

يعتزم القائمون على موسم “موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2017/2018، استضافة عرضٍ باليه متميز تحييه أول راقصة باليه إماراتية علياء النيادي، ونجما مسرح بولشوي الشهيرين إيفان فاسيليف وماريا فينوغرادوفا، بمشاركة فرقة من 40 راقصاً لتأدية رقصة الباليه المشهورة “لو كورسير” على خشبة مسرح قصر الإمارات. ويقام العرض يوم الجمعة الموافق 20 أبريل، ليختتم بذلك سلسلة مميزة من العروض الساحرة التي قدمها موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية.وتقام فعاليات موسم “موسيقى أبوظبي الكلاسيكة” برعاية من وزير الخارجية والتعاون الدولي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وبتنظيم دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي وإنتاج شركة “فلاش” للترفيه. حيث شهد برنامج فعاليات الموسم حتى الآن تدفق حشود واسعة من محبي الموسيقى الكلاسيكية المتحمسين لمتابعة العروض الموسيقية التي تقام ضمن عدد من أكثر المواقع تميزاً في الإمارة. ومن المنتظر أن يقدم العرض الختامي أداءً ساحراً من 3 فصول هي “السوق” و”الكهف” و”النساء” تروي أحداث حكاية قائد القراصنة كونراد وعشقه للفتاة اليونانية ميدورا. كما سيؤدي الراقصون مجتمعين مشاهد تنبض بالرومانسية الحالمة والمغامرات الشيقة لتجسد قصة “لو كورسير” (أو القرصان) من إرث الباليه الكلاسيكي المقتبس عن قصيدة شهيرة للمؤلف اللورد جورج بايرون.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً