مسؤولو مبيعات : الضريبة ستؤثر إيجاباً في سلوك المستهلكين خلال رمضان

مسؤولو مبيعات : الضريبة ستؤثر إيجاباً في سلوك المستهلكين خلال رمضان

توقع مسؤولو مبيعات بمنافذ بيع في الإمارات، تغير سياسة التسوق خلال شهر رمضان المقبل في ظل فرض الدولة لضريبتي القيمة المضافة والانتقائية، حيث سيساهم ذلك في انخفاض مبيعات بعض السلع غير الأساسية، وتحديداً مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية، وغيرهما. وأشار مسؤولو المبيعات إلى أن العادات الاستهلاكية الجديدة ستركز على كل ما هو أساسي بعيداً عما كان يلمسونه خلال السنوات الماضية، لافتين إلى أن الكثير من منافذ البيع أخذت بالحسبان هذا التوجه عند اعتمادها تخفيضات الشهر الفضيل.وذكروا خلال جولة ميدانية ، أن تطبيق دولة الإمارات للضريبة سوف يوفر فرصاً كبيرة خلال شهر رمضان من أجل تغيير بعض العادات الاستهلاكية الضارة، والابتعاد عن كل ما هو زائد ومصيره سلة المهملات كما كان الوضع سابقاً، والتركيز على كل سلعة ذات أهمية بالنسبة للأسر، وكذلك تجنب المنتجات الضارة مثل التبغ والمشروبات الغازية.تأثيرات ايجابيةمن جهته أشار محب عبد الله مسؤول المبيعات في سوبرماركت بيت الشام، إلى أن “تطبيق الضريبة الانتقائية سيكون له تأثيرات إيجابية عديدة في سلوك المستهلكين خلال رمضان، وبالذات تلك التي تتعلق بعمليات استهلاك الغذاء في الدولة، والإسراف الزائد، والتركيز على شراء الاحتياجات الغذائية الضرورية فقط، والابتعاد عن شراء السلع التي لا يحتاجها، ما يؤدي إلى تقليل الفاقد في استهلاك الغذاء”.الاعتماد على الأساسياتمن جانبه، لفت سمير محمود مالك سوبر ماركت، إلى أن “تطبيق الضريبة، سيساهم في اعتماد الأسر وبذات محدودة الدخل على استبدال بعض السلع بأخرى أرخص، والتركيز على السلع التي تشملها تخفيضات شهر رمضان، مع الاعتماد على السلع الأساسية فقط، بما يتناسب مع الميزانيات المرصودة للشهر الفضيل”.تأثير محدودوتوقع حسام الدين خليل الرحمن مسؤول المبيعات في سوبر ماركت، أن “تأثرضريبتي القيمة المضافة والانتقائية على سياسة التسوق الخاصة ببعض الأسر لن يكون كبيراً وأعتقد أن أكثر المتأثرين هم أولئك الذين سيدققون كثيراً على الفروق المتعلقة بالسلع الخاضعة للضريبة والأخرى التي تشملها الضرائب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً