صداقتك مع زوجك والثقة بينكما وأمور أخرى.. أساسيات لا تتخلي عنها في زواجك!

صداقتك مع زوجك والثقة بينكما وأمور أخرى.. أساسيات لا تتخلي عنها في زواجك!

علاقة الحب والزواج تحتاج للكثير ولذا موقع العرب.كوم يعرّفك على أشياء وأساسيات يجب أن لا تغيب عن العلاقة

دوام العلاقة واستمرار الزواج بنجاح وسعادة ليس لعبة حظ أو صدفة، بل هو تضحية واحترام ومودة ومجهود يبذله الطرفان ويتعاونان فيه للحفاظ على العلاقة. ولأنّ علاقة الحب والزواج تحتاج للكثير، موقع العرب.كوم يعرّفك على أشياء وأساسيات يجب أن لا تغيب عن العلاقة، إذ أنّ غياب أيّ منها يعرّض العلاقة لخطر الانهيار في أي وقت، إليكِ أهمها:
صورة توضيحية
– الصداقةالصداقة تعني علاقة قوة، حيث تتجاوز علاقة الصداقة المشاعر الرومانسية في مدى قوتها وقدرتها على البقاء.
– الاحترامالعلاقة الصحّية تُبنى على الاحترام المتبادل، ويجب أن يعرف كلا الطرفين أنهما متساويان، وأن يبقى كل منهما منفتحاً دائماً على أفكار الآخر ومعتقداته.
– المودةخلال شهر العسل يعبر كلا الطرفين عن حبّه للآخر بشتى الطرق، ويجب الحفاظ على روح المودة هذه بعد شهر العسل أيضاً، والتعبير عنها بالتواصل اللفظي والجسدي.
– الثقةإن كانت الصداقة هي أساس العلاقة، فإن انعدام الثقة هو أول مسمار في نعش العلاقة، حتى إذا قمتِ بكل الأشياء الأخرى التي تعمل على بقاء العلاقة، فإن عنصر الثقة إن لم يكن موجوداً، فالعلاقة لن تستمرّ.
– المرحبالتأكيد أنتِ لا تريدين أن تكون علاقتك جدّية وصارمة طول الوقت، وبغضّ النظر عن مسؤوليات وهموم وضغوط الحياة، يجب على الزوجين أن يحافظا على حسّ الفكاهة في البيت.
– العمل الجماعيأكثر الأخطاء شيوعاً التي يقع فيها الأزواج هو نسيان أنهم في فريق واحد، يجب أن يدعم كلا الطرفين الآخر، حيث إن النجاح يكون جماعياً للأسرة ككل، وليس شخصياً.
– الحب غير المشروطالحب الحقيقي لا يأتي مع القواعد والشروط، لذا لا تفرضي بعض الصفات على زوجك حتى تتقبّليه، إمّا أن تقبليه كما هو من البداية، أو تنفصلي عنه، وكذلك الأمر بالنسبة للرجل.
– الصدقالأسرار مثل الورم السرطاني، تبدأ صغيرة ثم تتكاثر وتتفشى لتخرب العلاقة، يجب أن تكوني قادرة على التصريح بكل شيء لزوجك، حتى لا تحملي الذنب طوال الوقت.
– العلاقة الحميمةالعلاقة الحميمة لا تقتصر فقط على ممارسة الجنس، على الرغم من أن للجنس دوراً هاماً وحاسماً في نجاح العلاقة، ولكن الحميمية بين الزوجين تعني احتواء كل منهما الآخر، وتقديم الرعاية والحب له.
– الدعمالشريك الجيد يكون هو أهم مشجّعي شريكه، استمعي لطموحات زوجك بحماسة، واحتفلي بانتصاراته الصغيرة، فالعلاقة الداعمة يستفيد منها الطرفان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً