كل ما تريدين معرفته عن عملية زراعة الحواجب

كل ما تريدين معرفته عن عملية زراعة الحواجب

تلعب الحواجب دوراً رئيسياً في جمال الوجه٬ فأناقة الحاجبين وكثافتهما عاملان أساسيان في تشكيل جاذبية الوجه والحفاظ على شكله الشبابي٬ وبالتالي تلجأ من تعاني من تساقط شعر الحاجبين أو عدم نموها إلى عملية زرع الحواجب التي ظهرت على الساحة التجميلية منذ أعوام، لتقدم حلّاً طبيعياً ودائماً لمن ترغب في إعادة كثافة حاجبيها.
ووفقاً للدكتور محمد همايون موهماند (جرّاح تجميلي وخبير في زراعة الشعر في دبي) تعدّ عملية زرع الحواجب من العمليات الصغيرة، ولكنها تحتاج في الوقت عينه إلى خبرة عالية ومهارة كبيرة للحصول على نتيجة مثالية٬ مشيراً إلى أنّ عملية الزرع تستغرق من 3 إلى 4 ساعات، وقد تحتاج في بعض الحالات إلى تعديلات بسيطة في وقت لاحق، لجعلها تبدو طبيعية للغاية.
وأضاف د. محمد أنّ العملية ليست مؤلمة على الإطلاق، حيث يتم تخدير المنطقة موضعيّاً، فلا يشعر المريض بأي ألم٬ كما أنه يحتاج من 4 إلى 7 أيام ليتعافى كلياً بعد العملية٬ لكن هذه المدّة قد تختلف من شخص إلى آخر.
وعن سرعة ظهور النتائج٬ أوضح د. محمد أنّ المريض سيُلاحظ نموّاً مرموقاً في الحواجب بعد مدة تتراوح ما بين 4 و6 أشهر، ولكن النتائج النهائية تظهر بعد عشرة أشهر تقريباً.
وتحدث د. محمد لزهرة الخليج عن تفاصيل العملية قائلآً: “يشمل العلاج أخذ بُصيلات الشعر بعناية فائقة، مع تجعيد صغير من جانب فروة الرأس، ومن ثم استخدام بصيلات الشعر هذه بشكل انتقائي ووضعها، وفقاً لاتجاه نمو شعر الحواجب الطبيعي. وتُعد هذه من أهم الخواص التي يجب اتباعها عند زرع الحواجب، حيث تميل الشعيرات إلى الاتصال ببعضها البعض في الجزء الأوسط، وإلى الأعلى في بداية الحاجب، وإلى الخارج في آخر الحاجب”.
وأكّد د. محمد أنه بمجرد القيام بعملية زرع الحواجب، فإنها تبقى مدى الحياة، لكنّها تحتاج إلى رعاية دقيقة، إذ إن الشعر الذي تم زراعته مأخوذ من فروة الرأس الذي ينمو بشكل أطول من شعر الحواجب الطبيعية، لذا يحتاج إلى التشذيب كل يومين وبشكل منتظم.
وحول الآثار الجانبية للعملية٬ قال د. محمد أن هناك بعض الآثار الجانبية والتي تتمثل في نمو شعرة أو شعرتين في اتجاه مختلف، مشيراً إلى أنه يمكن تجنب هذه الحالة من خلال التركيز بشكل دقيق على زوايا نمو الشعر أثناء العملية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً