المعلا: رؤيتنا للمستقبل ترتكز على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين

المعلا: رؤيتنا للمستقبل ترتكز على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى، حاكم أم القيوين، أن تطوير خدمات على مستوى عال من الكفاءة، وإنجاز المعاملات الحيوية التي تمس كل قطاعات المجتمع وتيسير إجراءات تقديمها والحصول عليها، يشكل أولوية، وداعماً رئيسياً لإحداث تطوير شامل في عمل حكومة أم القيوين، وتحقيق رؤيتها.وقال سموه إن رؤيتنا للمرحلة المقبلة ترتكز على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين بروح إيجابية، وتسريع إجراءات إنجاز معاملاتهم بما يحقق لهم أعلى مستويات السعادة، ما يتطلب ضرورة تكثيف الجهود، وتوحيد الطاقات، وعمل كل الجهات معاً وفق مفاهيم جديدة ورؤية مستقبلية هدفها تحقيق أفضل النتائج لخدمة المتعاملين.وأضاف سموه أن إمارة أم القيوين كثفت الجهود والمبادرات منذ إطلاق رؤية أم القيوين في فبراير/ شباط الماضي، وقد وجهنا فرق العمل بمواصلة العمل الدؤوب، والتركيز على تسريع الوصول إلى نتائج يلمسها المجتمع، وتدعم تحقيق رؤية أم القيوين التي أطلقناها في فبراير الماضي لمواءمة التوجهات على المستويين المحلي والاتحادي، بما يحقق أهداف هذه الرؤية، ويرتقي بجودة حياة المجتمع.جاء ذلك خلال جولة تفقدية أجراها سموه لمبنى الخدمات الموحدة في مركز أم القيوين الثقافي المعرفي، حيث التقى فريق المركز واطلع على تطورات عمل فرق المسرعات الحكومية، وتابع سير العمل في مركز سعادة المتعاملين.رافق سموه في الجولة كل من الشيخ سيف بن راشد المعلا، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أم القيوين، والشيخ أحمد بن سعود المعلا، نائب رئيس المجلس التنفيذي، والشيخ علي بن سعود المعلا، رئيس دائرة بلدية أم القيوين، ومحمد بن عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وعهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وناصر التلاي، مدير عام الديوان الأميري، وحميد الشامسي الأمين العام للمجلس التنفيذي.كما شارك في الجولة، من مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، هدى الهاشمي مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار، ومريم الحمادي مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي، ومحمد بن طليعة، مساعد المدير العام للخدمات الحكومية، وياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية.واطلع سموه على تطورات عمل فرق المسرعات التي أطلقت تحدي «خفض المدة الزمنية لإصدار رخصة البناء» الذي ستقوده دائرة بلدية أم القيوين على مدى 50 يوماً، بهدف تنفيذ خطة لخفض المدة الزمنية لإصدار رخصة البناء من 45 يوم عمل إلى 5 أيام عمل، في مبادرة تستجيب لمخرجات مشروع نموذج تطوير العمل الحكومي في إمارة أم القيوين، والذي تم إطلاقه بعد النجاح الكبير في خفض مدة إصدار الرخصة التجارية من 24 يوماً إلى يوم واحد.وأثنى سموه على جهود أعضاء فريق المسرعات الحكومية وعملهم المتواصل، الهادف لإحداث تغيير إيجابي ونوعي في العمل، لتعزيز حكومة المستقبل وترسيخ ريادة دولة الإمارات موجهاً فريق العمل بتكثيف الجهود لتحقيق المستهدف، والجهات الحكومية في الإمارة بدعم فريق المسرعات لتحقيق الهدف المطلوب.ويشارك في التحدي إلى جانب دائرة بلدية أم القيوين، كل من: دائرة الحكومة الذكية ودائرة التخطيط العمراني والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء وإدارة الدفاع المدني بأم القيوين، ومؤسسة الإمارات العامة للبترول، ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات).وفي السياق ذاته، زار صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، مركز سعادة المتعاملين في مبنى الخدمات الموحدة بمركز أم القيوين الثقافي المعرفي، حيث تابع سموه سير العمل في المركز، واطلع على الخدمات المتميزة التي يقدمها.واستمع سموه إلى شرح مفصل من فريق المركز حول آلية العمل وجهود تطوير الإجراءات، وتسريع إنجاز المعاملات، مشيداً سموه بمستوى الخدمات المقدمة في مركز سعادة المتعاملين وجهود فريقه المتواصلة لتقديم أفضل الخدمات، داعياً فريق العمل إلى المزيد من الابتكار والإبداع في خدمة المجتمع.ويعتبر مبنى الخدمات الموحدة الذي تم افتتاحه ضمن مشروع نموذج تطوير العمل الحكومي في إمارة أم القيوين واحداً من المراكز النموذجية المبتكرة لتقديم الخدمات، ويضم مساحات مفتوحة تستضيف ورش عمل وجلسات عصف ذهني وفعاليات خاصة بالجهات الحكومية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً