محكمة إسبانية تقضي باستمرار حبس السياسي المؤيد للانفصال جوردي سانشيز

محكمة إسبانية تقضي باستمرار حبس السياسي المؤيد للانفصال جوردي سانشيز

قضت المحكمة العليا في إسبانيا، أمس الخميس، بضرورة بقاء السياسي المؤيد لانفصال إقليم كتالونيا، جوردي سانشيز، خلف القضبان. ورفضت المحكمة طلباً آخر قدمه سانشيز (53 عاماً) لإطلاق سراحه بشكل مؤقت من الاحتجاز، حيث ينتظر المحاكمة بتهمة التمرد، ويحول هذا القرار دون تسمية سانشيز رئيساً جديداً لكتالونيا، وهو المنصب الذي رشحه له برلمان الإقليم.وكان برلمان كتالونيا يعتزم إعلان تولي سانشيز للمنصب اليوم الجمعة.وقضت المحكمة الدستورية الإسبانية في يناير(كانون الثاني) الماضي بأنه يجب انتخاب المرشح لتولي منصب رئيس الإقليم في البرلمان شخصياً، وجلسة الجمعة لبرلمان كاتالونيا، والتي تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى، كانت ستصبح المحاولة الرابعة لتشكيل الحكومة منذ ديسمبر(كانون الأول) الماضي.وتمر كتالونيا بأزمة سياسية منذ أكتوبر(تشرين الأول) الماضي، عندما أعلنت استقلالها عن إسبانيا في استفتاء ألغته المحكمة الدستورية الإسبانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً