إيطاليا قلقة حيال ضربات محتملة في سوريا

إيطاليا قلقة حيال ضربات محتملة في سوريا

أبدت روما قلقها حيال التهديد بضربات أميركية وفرنسية في سوريا بعد هجوم كيماوي مفترض، وطلب برلمانيون من الحكومة أن تشرح موقفها من احتمال استخدام قواعد في إيطاليا. وندد رئيس الحكومة المستقيلة باولو جنتيلوني باستخدام السلاح الكيماوي مؤكداً أن “إيطاليا لن تشارك في عملية عسكرية بل ستحترم اتفاقاتها الثنائية”، في وقت تحدثت وسائل الإعلام عن نشاط متزايد في بعض القواعد الأميركية الموجودة على الأراضي الايطالية.لكن مختلف الأحزاب المرشحة لدخول الحكومة منذ انتخابات الرابع من مارس(آذار) عبرت عن انتقاد أكبر.وقال ماتيو سالفيني زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف باسم ائتلاف اليمين الذي تصدر الانتخابات: “في ما يتعلق بالأزمة الخطيرة في سوريا، ومع تكرار وجوب ولائنا للحلف الاطلسي، نعارض بشدة أي شكل من العمل الاحادي”.وكان صرح في وقت سابق باسم حزبه فقط: “لا أريد أن تؤدي دوافع اقتصادية ومتطلبات قوة أو استخدام مفترض لم يتم إثباته ألبتة لأسلحة كيماوية لم يتم العثور عليها ألبتة في الماضي إلى اندلاع نزاع يمكن أن يصبح خطيراً جداً”.بدورها، طالبت حركة “خمس نجوم”، الحزب الأول في البلاد، بكشف حقيقة الهجمات الكيماوية “المرفوضة”، مؤكدة أن الدبلوماسية وحدها يمكنها أن تؤدي إلى حل النزاع السوري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً