البرلمان الأوروبي يقررعقد جلسة استماع لرئيس فيس بوك

البرلمان الأوروبي يقررعقد جلسة استماع لرئيس فيس بوك

أيد البرلمان الأوروبي استدعاء رئيس موقع “فيس بوك” للتواصل الاجتماعي، مارك زوكربرغ، للإدلاء بأقواله أمامه في قضية فضيحة تسريب بيانات المشتركين بالموقع في وقت سابق. وأوضح جان فيليب ألبرشت عضو حزب الخضر بالبرلمان الأوروبي، أن “رؤساء جميع الكتل البرلمانية أعربوا اليوم الخميس عن دعمهم لمبادرة تقدم بها هو شخصياً بالتعاون مع زميله بالحزب سفين جيجولد تنص على استدعاء زوكربرج إلى مقر البرلمان الأوروبي لاستجوابه”.وطالب النائبان في خطاب مفتوح إلى رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني بدعوة زوكربرغ للمثول أمام عدة لجان مختلفة من لجان البرلمان.كان زوكربرغ  33 عاماً مَثُلَ خلال يومين متتاليين من الأسبوع الماضي لساعات طويلة أمام أعضاء الكونغرس الأمريكي ليرد على استفساراتهم.وقال ألبرشت: “يبين الدعم الكبير من جميع الكتل للاقتراح كيف يأخذ البرلمان الأوروبي الوضع بجدية، وزوكربرغ يجب أن يمثل الآن أمام نواب أوروبا ليحافظ على مصداقيته”.وكان رئيس البرلمان الأوروبي تاجاني أرسل دعوة مكتوبة لزوكربرغ في مارس(آذار) الماضي، للمجيء إلى البرلمان.وقالت المتحدثة باسم تاجاني إن “الدعوة لم ترفض حتى الآن، مشيرة إلى أن تجديد الدعوة يمنح الرسالة التي بعثت قبل 3 أسابيع نوعاً من التأكيد”.وكان تاجاني نفسه كتب على موقع تويتر للرسائل القصيرة: “نحن على ثقة بأن السيد زوكربرغ سيكون مستعداً أيضاً للإجابة على أسئلتنا وليبين أنه يشعر أيضا بالالتزام تجاه المواطنين الأوروبيين”.وكانت فيرا يوروفا منسقة الشؤون القانونية بالاتحاد الأوروبي اتصلت هاتفياً مساء اليوم الخميس بالمديرة التنفيذية لموقع فيس بوك شيرلي ساندبرج بخصوص فضيحة البيانات، التي أحاطت بفيس بوك وشركة كامبريدج أناليتيكا، وذكرت في أعقاب المكالمة أنه “أعربت عن الرغبة في مجيء زوكربرغ إلى برلمان الاتحاد الأوروبي”.وكانت يوروفا ذكرت أن “اعتراف رئيس موقع فيس بوك مارك زوكربرج، بأن فيس بوك لم يتحمل المسؤولية الكافية عن الفضائح المتعلقة بالخصوصية، أمر جيد”، غير أنه “ما زال يتعين عليه أن يمثل أمام البرلمان الأوروبي”.وأدلى زوكربرغ بشهادته في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأمريكي أول أمس الثلاثاء، ومثل أمام لجنة أخرى بالمجلس أمس الأربعاء”.وتعرضت شركة فيس بوك لانتقادات شديدة فيما يتعلق بفضيحة خصوصية البيانات، فضلاً عن الادعاءات القائلة بأن “مجموعات روسية كانت تسعى للتدخل في الانتخابات أساءت أستخدام منصاتها”.وكانت شركة فيس بوك اعترفت بأن “المعلومات الخاصة بما يصل إلى 87 مليون مستخدم ربما تكون قد تعرضت للمشاركة بطريقة غير قانونية مع شركة كامبريدج أناليتيكا البريطانية، التي استخدمت المعلومات لدعم حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عام 2016، بالإضافة إلى مساعدة حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في ذات العام.وقالت منسقة الشؤون القانونية للصحفيين أمس الأربعاء: “إن لم تخني الذاكرة، فإن السيد زوكربرغ قال إنهم لم يتحملوا المسؤولية كما ينبغي. وكنت سعيدة للغاية بسماع ذلك”.وأضافت “أعتقد أنه من المناسب دعوة السيد زوكربرغ إلى أوروبا”، مشيرة إلى أنه يجب أن يكون لدى أعضاء البرلمان الأوروبي فرصة لاستجوابه.وكان العديد من أعضاء البرلمان الأوروبي، بما فيهم رئيس البرلمان أنطونيو تاجاني، دعوا إلى مثول زوكربرغ أمام الهيئة التشريعية للاتحاد الأوروبي.ورحبت يوروفا بتعهد زوكربرغ بتطبيق قواعد الاتحاد الأوروبي الجديدة لحماية البيانات على عمليات الشركة العالمية، مضيفة أن “هذا هو أفضل إعلان ممكن عن التغييرات التي ستدخل حيز التنفيذ الشهر المقبل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً