الرئيس الإيطالي يبدأ جولة جديدة من المباحثات لإنهاء الجمود السياسي

الرئيس الإيطالي يبدأ جولة جديدة من المباحثات لإنهاء الجمود السياسي

بدأ الرئيس الإيطالي سيرغيو ماتاريلا اليوم الخميس جولة ثانية من المشاورات تستمر 48 ساعة لإنهاء الجمود السياسي المستمر منذ أكثر من شهر. وكانت الانتخابات العامة الإيطالية التي أجريت في 4 مارس(آذار) الماضي قد أسفرت عن برلمان معلق، وفوز حركة خمس نجوم وحزب رابطة الشمال اليميني بأعلى أصوات، وفازت حركة خمس نجوم بنحو 32 % من الأصوات، وحصل حزب الرابطة، المنضم للكتلة المحافظة، على 37% من الأصوات، ويتنازع الجانبان بشأن إمكانية التوصل لاتفاق ائتلافي.وقال رئيس حزب الرابطة ماتيو سالفيني لأنصاره في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: “أبذل وسوف أبذل كل ما هو ممكن لكي أجعلكم تحكمون”.ويشار إلى أن نقطة الخلاف الرئيسية بين سالفيني ورئيس حركة خمس نجوم لوجي دي مايو هي إصرار مايو على عدم دخول حزب إيطاليا إلى الأمام، الذي ينتمي له رئيس الوزراء الأسبق سيلفيو برلسكوني، الحليف التاريخي لسالفيني، في أي اتفاق لتشكيل حكومة.ومن المقرر أن يلتقي ماتاريلا، الذي يلتقي بالأطراف السياسية بصورة منفصلة، بمسؤولي حركة خمس نجوم والمحافظين والحزب الديمقراطي يسار الوسط بعد ظهر اليوم.وقالت الأحزاب الأصغر، التي استدعاها الرئيس أولاً اليوم، إن إيطاليا في حاجة لحكومة جديدة سريعاً لكي تلعب دوراً في الأزمة السورية والمفاوضات المقبلة في قمة الاتحاد الأوروبي المقررة في يونيو(حزيران) المقبل.وقال زعيما الكتلة البرلمانية لحزب حركة خمس نجوم في بيان مشترك: “نصر على أننا لن نشكل حكومة مع برلسكوني وحزب فورزا إيطاليا (إيطاليا إلى الأمام)”.ونأى الحزب الديمقراطي من يسار الوسط، بنفسه من محادثات تشكيل الحكومة، متعهداً بالبقاء في المعارضة بعدما تكبد هزيمة تاريخية في الانتخابات، ويلتقي ماتاريلا مع مجموعات سياسية منفصلة، ويستدعي السياسيين إلى قصره الكبير الذي يعود للقرن الـ 17، سكن بابوي سابق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً