ميركل: لأوكرانيا دورمهم بصفتها دولة “عبور” للغاز الطبيعي الروسي

ميركل: لأوكرانيا دورمهم بصفتها دولة “عبور” للغاز الطبيعي الروسي

أكدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، الأهمية السياسية لمشروع خط أنابيب “نورد ستريم 2” بالنسبة لأوكرانيا، وذلك خلال لقائها اليوم الخميس مع رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن بالعاصمة الألمانية برلين. وقالت ميركل اليوم إن “هناك اتفاقاً كبيراً بين الدنمارك وألمانيا على ضرورة أن تواصل أوكرانيا القيام بدور كبير في المستقبل أيضاً بصفتها دولة عبور للغاز الطبيعي الروسي، مؤكدة أن مشروع خط الأنابيب يتمتع ببعد سياسي إلى جانبه بعده الاقتصادي”.ومن جانبه، قال راسموسن: “اعتقد أن الموقف الأوكراني هو الأهم في هذا الشأن وهو الذي يجب مراعاته”.ومن شأن خط أنابيب “نورد ستريم 2” نقل الغاز الطبيعي الروسي عبر منطقة بحر البلطيق إلى وسط أوروبا وغربها.وتتخوف أوكرانيا من حدوث تدهور سياسي أمني، إذا أصبحت غير ضرورية كدولة عبور للغاز الطبيعي بالنسبة لروسيا.يشار إلى أن “رسوم عبور الغاز الروسي تعد بالنسبة لأوكرانيا وغيرها من دول شرق أوروبا مصدر دخل مهم”.وحذر منتقدو مشروع خط أنابيب الغاز في الاتحاد الأوروبي من الاعتماد على “إمدادات الغاز الروسية”.يذكر أن ميركل أعلنت أول أمس الثلاثاء بعد لقاء مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو عزمها “مراعاة المخاوف الأوكرانية”، خلال بناء خط الأنابيب، وقالت: “لا يمكن ألا يعد لأوكرانيا أي أهمية فيما يتعلق بنقل الغاز عبر خط نورد ستريم 2”.وأضافت ميركل أن “الأمر لا يدور فقط حول مشروع اقتصادي، بل يتعين أيضاً إمعان النظر في العوامل السياسية”، مؤكدة أن “الاعتماد على الغاز الروسي سيظل قائماً في كافة الأحوال”.وأضافت في المقابل أن “الأمر بالنسبة لأوكرانيا يدور حول إيرادات نقل الغاز”، وبالتالي يدور حول أهمية استراتيجية”. وأكدت أن “المشروع غير ممكن لذلك، “بدون أن نقف بوضوح على طبيعة دور النقل الأوكراني فيه، وأنه يتعين لذلك مواصلة النقاش حول هذا الأمر”.وكان بوروشينكو انتقد قبل زيارته لبرلين مشروع “نورد ستريم 2″، وقال في تصريحات لصحيفة “هاندلسبلات” الألمانية: “نورد ستريم 2 مشروع سياسي بحت يمول روسيا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً