السويد تطرح مشروع قرار إرسال بعثة لإزالة أسلحة دمشق الكيماوية

السويد تطرح مشروع قرار إرسال بعثة لإزالة أسلحة دمشق الكيماوية

اقترح السفير السويدي لدى الأمم المتحدة أولوف سكوغ اليوم الخميس، استصدار قرار جديد لمجلس الأمن الدولي يدعو فيه إلى قيام بعثة رفيعة المستوى لنزع السلاح بالسفر إلى سوريا. وتم تقديم مشروع القرار قبل اجتماع مغلق لمجلس الأمن لمناقشة احتمال شن عمل عسكري ضد دمشق رداً على هجوم كيميائي مفترض في الغوطة الشرقية، ويحمل الغربيون دمشق مسؤولية هذا الهجوم.ويأمل سكوغ بأن يتخذ مجلس الأمن قراراً حول اقتراح بلاده في أسرع وقت، مضيفاً أن الوقت ينفد، في إشارة ضمنية إلى تهديد واشنطن بضرب سوريا.وقال وهو في طريقه إلى اجتماع خاص للمجلس المؤلف من 15 عضواً، إنه اقترح تشكيل البعثة لحل قضية نزع السلاح مرة واحدة وإلى الأبد”، ولم يتضح من الذي سيطلب منه الانضمام إلى تلك البعثة التي ستذهب إلى سوريا، إذا تمت الموافقة على الاقتراح.وأضاف: “طلبنا أيضاً من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن يوصي بآلية للمحاسبة لتحديد المذنب في الهجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا”.وبموجب اتفاق في 2013 بين روسيا والولايات المتحدة، تخلصت دمشق من كل ترسانتها الكيميائية، ولكن قبل بضعة أسابيع أعلنت الأمم المتحدة أنها لا تستطيع تأكيد أن سوريا لم تعد تملك أسلحة كيميائية.ويدعو مشروع القرار السويدي أيضاً إلى تشكيل مجموعة تحقيق لتحديد هويات المسؤولين عن الهجمات الكيميائية الأخيرة المزعومة في سوريا.وأخفق المجلس في الاتفاق على آلية لتحميل الأطراف المسؤولية عن الهجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا في وقت سابق من هذا الأسبوع، حيث أعرب غوتيريس عن شعوره بقلق عميق في بيان صدر أمس الأربعاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً