المسافرون من أبناء جيل الألفية في المملكة يغيرون طريقة السفر المعتادة لرجال الأعمال

المسافرون من أبناء جيل الألفية في المملكة يغيرون طريقة السفر المعتادة لرجال الأعمال

تشير دراسة عالمية مستقلة، أجرتها شركة ترافلبورت، وهي الشركة الرائدة في مجال تقديم خدمات أنظمة التوزيع العالمية، والمنصة لقطاع السفر التجاري (المُدرجة في بورصة نيويورك برمز: TVPT)، إلى أن المسافرين من رواد الأعمال من أبناء جيل الألفية في المملكة العربية السعودية يقودون موجة تغيير ثورية في طريقة سفر رجال الأعمال، سواء من خلال استعانتهم بدعم وسائل الإعلام الرقمية المتطور خلال رحلاتهم، أو من خلال طلب استشارات احترافية.

ووفقاً للدراسة التي شملت 11 ألف مسافر في 19 دولة، قاموا بحجز رحلة عودة واحدة على الأقل خلال العام الماضي:

اعلان

يعتبر قرابة 41٪ من المسافرين من رجال الأعمال من أبناء جيل الألفية في المملكة العربية السعودية، عدم القدرة على الوصول إلى معلومات الحجز عبر أجهزتهم في أي وقت على مدار الساعة، واحدة من أهم المشاكل التي تواجههم.
كشف حوالي 40٪ أنهم يشعرون بالإحباط عندما لا تستخدم الشركات تحليلات البيانات الخاصة بهم، لتقديم توصيات، ونصائح مخصصة للسفر، استنادًا إلى تفضيلاتهم السابقة.
ويقول 33 ٪ منهم أن عدم القدرة على الحصول على مشورة احترافية من الخبراء والمستشارين أثناء إجراء عملية الحجز يعد أمر غير عملي بالمرة.
يمكننا أن نرى بوضوح أن تعطش المسافرين من رواد الأعمال من أبناء جيل الألفية لمفهوم السفر الذي يجمع بين العمل والسياحة، هو ما يقود موجة التغيير هذه. على سبيل المثال، يقوم أكثر من نصف من شملتهم الدراسة (56٪) بتمديد رحلات العمل بشكل منتظم بضعة أيام أخرى، حتى يتمكنوا من التجول، والتعرف على معالم المدن التي يقومون بزيارتها.
بحثاً عن أساليب لخلق مفهوم السفر الذي يجمع بين العمل والسياحة، يقوم معظم المسافرين من رجال الأعمال من أبناء جيل الألفية في المملكة العربية السعودية، بإجراء عمليات دراسة وبحث لمعالم الدول التي يزورونها بأنفسهم، قبل التخطيط لأي من رحلاتهم. وتأتي مواقع النصائح والإرشادات العامة للسفر (تستخدم بنسبة 81٪)، ومواقع مشاركة تجارب السفر (تستخدم بنسبة 75٪)، في مقدمة الأدوات الأكثر شيوعاً التي تستخدمها هذه الفئة من المسافرين لتخطيط مسار رحلاتهم. كما يعد استعراض مقاطع الفيديو والصور المنشورة من قبل شركات السفر على وسائل التواصل الاجتماعي (مستخدمة بنسبة 77٪) أحد الوسائل النموذجية بالنسبة إلى معظم المسافرين من رجال الأعمال من أبناء جيل الألفية في المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى استخدام تقنيات البحث الصوتي (58٪).
ويميل غالبية المسافرين (73٪) من رجال الأعمال من جيل الألفية في المملكة العربية السعودية، في حال رغبتهم في حجز رحلة بأنفسهم، إلى مباشرة حجوزاتهم عبر الإنترنت من خلال أدوات، ومواقع الحجوزات الخاصة بالشركات، بينما يفضل ما يقارب نصفهم (45٪) القيام بحجوزات السفر التجاري عبر الهانف الذكي، ما يجعل الهاتف الذكي الأكثر استخداماً مقارنةً بالحاسوب المكتبي أو المحمول.
وخلال رحلات العمل، يستخدم المسافرين من رجال الأعمال من جيل الألفية في المملكة العربية السعودية 18 فئة مختلفة من تطبيقات الهاتف الذكي. وتأتي تطبيقات وسائل النقل والترجمة (المستخدمة من قبل 83٪ من المسافرين من رجال الأعمال من جيل الألفية في المملكة العربية السعودية) في المرتبة الأولى من حيث الاستخدام، تليها مباشرة تطبيقات الخرائط (82%). كما تحوز تطبيقات الوجهات، والتجارب السياحية على اهتمام هذه الفئة من المسافرين أيضاً (75%) مما يبرز حقيقة أن مسافري الأعمال في المملكة لا يهملون الجانب الترفيهي أثناء التخطيط لرحلاتهم.
وفي معرض تعليقه، قال محمد خير، المدير الإقليمي لشركة ترافلبورت في المملكة العربية السعودية: “يعد أبناء جيل الألفية في المملكة العربية السعودية ضمن الأكثر فهماً، واستخداماً للتكنولوجيا على مستوى العالم. ونعتقد أنه من المدهش رؤية مدى الطلب الذي نشهده اليوم من قبل هذه الفئة العمرية، على سبل الدعم الشامل أثناء سفرهم، عبر كافة القنوات، سواء كان ذلك بغرض العمل، أو الترفيه. وتمثل هذه المعطيات فرصة كبيرة لشركات السياحة والسفر، بالإضافة إلى الشركات الأخرى التي تقدم خدمات دعم حجوزات السفر للأعمال، خاصةً وأن قطاع وكلاء السفر، يتراجع بشدة على مستوى العالم، عندما يتعلق الأمر بالدعم الرقمي، وهو أمر طبيعي. وقد أمضت شركة ترافلبورت سنوات عديدة في الاستثمار في مجالات مختلفة مثل تحليلات البيانات، والذكاء الاصطناعي، وتطوير تطبيقات الهاتف الذكي، مثل “Trip Assist”، فإننا نحمل على عاتقنا مسئولية تقديم خدمات فريدة تساعد عملاءنا على البقاء دوماً في المقدمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً