الإمارات تشارك في الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي

الإمارات تشارك في الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي

بدأت اليوم بالعاصمة السعودية الرياض، أعمال الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية، والذي يأتي انعقاده ضمن الاجتماعات الوزارية والتحضيرية للقمة العربية الـ29 التي تستضيفها المملكة العربية السعودية الأحد المقبل. وتشارك دولة الإمارات في أعمال الاجتماع الوزاري بوفد رفيع المستوى برئاسة وزير الاقتصاد سلطان بن سعيد المنصوري، ويضم  المهندس وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي، ومستشار وزير الاقتصاد محمد صالح شلواح، ومن إدارة الاتفاقيات الاقتصادية واللجان المشتركة أحمد عبدالله بن سليمان، ومن مكتب وزير الاقتصاد سيف سالم الحمراني.وقد سبق الاجتماع الوزاري اجتماع كبار المسؤولين للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، والذي ناقش الملفات الاقتصادية والاجتماعية التي ستطرح على مشروع جدول أعمال القمة تمهيداً لرفعها إلى الاجتماع التحضيري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري اليوم.تعاون عربيوقال وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان بن سعيد المنصوري، إن “الاجتماعات الوزارية والتحضيرية لأعمال القمة العربية ناقشت عدداً من الموضوعات الرئيسية لدفع جهود التعاون والتكامل العربي”، مشيراً إلى أنه وفي ظل ما تمر به المنطقة العربية من تحديات وأزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وذات تأثيرات جسيمة على مسيرةِ النمو الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة، فإن الأمر يتطلب منا التكاتف والتلاحم أكثر من أي وقت مضى، وتعزيز مستوى الحوار العربي وتسريع الجهود الرامية نحو إحداث تكامل اقتصادي لتخطي مختلف التحديات الراهنة وبما يحقق مصالح دولنا وأهدافنا التنموية.وأضاف “مما لا شك فيه أن هناك إنجازات متحققة على مسيرة العمل العربي المشترك وخاصة فيما يتعلق بالخطوات والإجراءات المعنية بتيسير وتحرير حركة التجارة بين الدول العربية، والتي بدورها لها انعكاسات واسعة على تطور حركة التجارة البينية في المنطقة، إلا أن الأمر يتطلب المزيد من الجهد لمواجهة عدد من القضايا العالقة والتي تواجه تنفيذ التكامل الاقتصادي العربي المنشود”.عمل عربي مشتركوأعرب عن تطلعه لخروج القمة المقرر عقدها الأحد المقبل بقرارات تساهم في تعزيز مكتسبات العمل العربي المشترك وتحقق التوافق والتضامن فيما بين الدول العربية، مشيراً إلى أهمية الجهود المخلصة التي قدمتها المملكة الأردنية الهاشمية خلال فترة توليها رئاسة الدورة السابقة، وأبدى المزيد من التفاؤل حيال أعمال القمة في دورتها الحالية مع تسليم الرئاسة إلى المملكة العربية السعودية.وشهد الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي تسليم رئاسة الدورة الحالية للقمة إلى المملكة العربية السعودية خلفاً للملكة الأردنية الهاشمية.وناقش الاجتماع على مدار جلستي عمل اعتماد مشروع جدول أعمال القمة العربية وبنوده، بالإضافة إلى مناقشة مشاريع القرارات للبنود المدرجة على مشروع جدول أعمال القمة والمقرر عقدها الأحد المقبل الموافق 15 إبريل (نيسان) الجاري في السعودية.الملف الاقتصادي الاجتماعي وشمل مشروع جدول أعمال الملف الاقتصادي والاجتماعي المرفوع من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الدورة العادية الـ 29 نحو 15 بنداً من بينهم تقرير الأمين العام عن العمل الاقتصادي والاجتماعي والتنموي العربي المشترك، وتقرير حول متابعة تنفيذ قرارات الدورة 28 لمجلس الجامعة على مستوى القمة وذلك فيما يخص الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وتطورات الاتحاد الجمركي العربي، والوثيقة العربية لحماية البيئة وتنميتها، والاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث في المنطقة العربية 2030.كما شملت البنود مناقشة الاتفاقية العربية لتبادل الموارد الوراثية النباتية ومعارفها التراثية وتقاسم المنافع الناشئة عن استخدمها، وأيضا مشروع ميثاق عربي لتطوير قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب الاستراتيجية العربية للصحة والبيئة ودليل العمل العربي الاستراتيجي للصحة والبيئة 2017 – 2030 وإنشاء المركز العربي لدراسات السياسات الاجتماعية والقضاء على الفقر، وتنظيم معهد العمل الاجتماعي العربي، ومكافحة التبغ، ومناقشة الخريطة الإعلامية العربية للتنمية المستدامة 2030.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً