الخارجية الروسية: ربما تحاول أمريكا إخفاء أدلة تتعلق بكيماوي سوريا

الخارجية الروسية: ربما تحاول أمريكا إخفاء أدلة تتعلق بكيماوي سوريا

قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن “أمريكا ربما تسعى لتقويض أي تفتيش يقوم به خبراء الأسلحة الكيماوية، الذين يعتزمون التحقيق على الأرض في سوريا بعد الهجوم الكيماوي الذى ترددت الأنباء حول وقوعه والذى تسبب في المواجهة الحالية بين روسيا والولايات المتحدة”. وكتبت المتحدثة على صفحتها على موقع الفيس بوك للتواصل الاجتماعي رداً على ما كتبه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق بأن الصواريخ قادمة لسوريا، “يجب أن تستهدف الصواريخ الذكية الإرهابيين وليس الحكومة الشرعية”.ونقلت قناة روسيا اليوم عن زاخاروفا القول: “هل يدرك مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أن الصواريخ الذكية على وشك تدمير جميع أدلة استخدام الأسلحة الكيماوية على الأرض؟ أم أن هذه هي الخطة الفعلية؟ إخفاء جميع أدلة هذا الهجوم الملفق بهجمات بالصواريخ الذكية، حتى لا يعثر المفتشون الدوليون على أي دليل يقومون بالبحث عنه؟”.وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد كتب، على حسابه على موقع تويتر، أن الصواريخ “قادمة” إلى سوريا، ودعا روسيا إلى “الاستعداد”.وكتب: “لقد تعهدت روسيا بإسقاط أي وجميع الصواريخ التي يتم إطلاقها على سوريا. استعدي يا روسيا، لأنها قادمة.. ستكون بارعة وحديثة وذكية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً