تدخل جراحي ناجح ينقذ أم اماراتية ومولودتها بعد ولادة خطرة في أبوظبي

تدخل جراحي ناجح ينقذ أم اماراتية ومولودتها بعد ولادة خطرة في أبوظبي

قام فريق طبي بقيادة الدكتورة سوسن عبد الرحمن، استشاري أمراض النساء والتوليد، في مستشفى برجيل، بإجراء عملية جراحية لحالة ولادة خطرة لأم إماراتية تبلغ من العمر 40 عاماً  بعد أن تم تشخيص خطورة الحالة ومعالجتها في الوقت المناسب.
رنا سلمان الشوملي، وهي أم لخمسة أطفال تم ولادتهم جميعاً عن طريق الولادة القيصرية، التي تعرضت لمضاعفات لولادة طفلتها السادسة بعد أن طورت حالتها حتى اصبحت مهددة لحياتها وتسمى هذه الحالة بالمشيمة الملتصقة. تحدث هذه الحالة النادرة عندما تنمو الأوعية الدموية والانسجة من المشيمة عميقًا في جدار الرحم. وعلى الرغم من أن المشيمة تنفصل عادةً عن جدار الرحم بعد الولادة، أما في حالات المشيمة الملتصقة، فإن جزءًا أو كل المشيمة تظل مثبتة بقوة على جدار الرحم، مما يضع الأم والطفل في مرحلة الخطر. المولودة الجديدة هي الفتاة الوحيدة من بين خمسة أولاد.
فمن بعد أن رفضت مستشفيات أخرى قبول الحالة في كل من إمارة دبي والشارقة وأبو ظبي، لاقت الأم اليائسة الترحيب من الاختصاصيين في مستشفى برجيل، الذين سارعوا بإيجاد علاج لحالتها النادرة.
قام فريق من الجراحين الاختصاصيين في مستشفى برجيل في أبو ظبي بقيادة الدكتور سوسن عبد الرحمن، استشاري أمراض النساء والولادة، بإجراء جراحة ذات خطورة كبيرة لولادة الطفلة من بعد ثمانية أشهر من الحمل. ونجح الأخصائيون في علاج الأم بنجاح خلال عملية بالغة التعقيد تطلب فيها نقل ثمانية أكياس دم للأم من بعد نزيفها الحاد.
وقالت الدكتورة سوسن عبد الرحمن، استشاري أمراض النساء والولادة في مستشفى برجيل في أبو ظبي: “من بعد ولادة الأطفال الخمسة الآخرين عن طريق الولادة القيصرية، كنا نشعر بالقلق إزاء أي تداعيات صحية قد تكون حصلت خلال فترة الحمل”.
واضافت: “عادةً ما يواجه المرضى الذين أجروا عمليات ولادة قيصرية خطرًا أكبر من حدوث مضاعفات أثناء الولادة، لذا ظلت سلامة الطفلة والأم في مركز اهتماماتنا. وكانت الجراحة معقدة للغاية حيث اتصقلت المشيمة بعمق في الرحم. بالإضافة إلى ذلك، كانت المريضة تعاني من نزيف حاد، لذا لم يضيع فريقنا الطبي ذي الخبرة الكبيرة، أي وقت في علاج المريضة بنجاح”.
كما أضافت: “والآن ومن بعد العملية الجراحية، بات من الواضح أن كل من الأم والطفلة يتماثلون للشفاء، والآن كلاهما بصحة جيدة. من بعد الصعوبة والخطورة التي مروا بها والتي كان من الممكن أن يكون لها نتيجة مختلفة للغاية، الآن بالإمكان للأم أن تتمتع بروح الأمومة، مع وجود عضو جديد لينضم إلى عائلتها التي هي في نمو مستمر”.
من بعد الجراحة، تم إدخال المولودة إلى وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى برجيل، مع إبقاء كل من الأم والرضيع تحت المراقبة الفائقة في المستشفى حتى تم التأكد من أنهم قد استعادوا صحتهم بشكل سليم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً