بينهم 6 أشقاء .. حكم بإعدام 11 شخصًا قتلوا آخرين في مشاجرة

بينهم 6 أشقاء .. حكم بإعدام 11 شخصًا قتلوا آخرين في مشاجرة

أصدرت محكمة مصرية، اليوم الثلاثاء، حكمًا بالإعدام شنقًا بحق 11 متهمًا؛ بعد إدانتهم بقتل اثنين من المواطنين، وإصابة 5 آخرين في مشاجرة استخدمت فيها الأسلحة النارية بمنطقة مصر القديمة بالقاهرة.
وجاء الحكم من محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، بعد أن أسندت النيابة العامة للمتهمين تهم القتل العمد، واستخدام الأسلحة النارية في قتل وإصابة المجني عليهم، وترويع المواطنين الآمنين.
وتضمنت قائمة الـ11 متهمًا المحكوم عليهم بالإعدام 6 أشقاء هم: مصطفى محمد أحمد وشهرته مصطفى كراس، وشقيقه عمرو كراس، إلى جانب 4 أشقاء آخرين هم: الأباصيري فرج عزب وأشقاؤه طارق وأحمد وعمرو، كما ضمت القائمة: محمد عبد اللطيف وسيد مصطفى ومحسن محمود وتامر خلف وابن عمه كريم خلف.
وقام المتهمون بقتل المجني عليهما: مسعد خيري سيد وصالح أحمد صالح، وإصابة 5 آخرين.
وتعود أحداث الواقعة إلى شهر أبريل/نيسان الماضي، حيث نشبت الخلافات بين الطرفين بسبب غسيل السيارات في المنطقة المقيمين بها، إلى جانب لهو الأطفال، ولعبهم بالشارع، لتبدأ الخلافات بالمشادات اللفظية ثم تطورت إلى استخدام الأسلحة النارية.
إلغاء أحكام
في سياق آخر، أصدرت محكمة النقض المصرية، اليوم، قرارًا بإلغاء أحكام بالإعدام والمؤبد والحبس 5 سنوات بحق 8 متهمين تابعين لجماعة الإخوان المسلمين، في اتهامات بأعمال عنف، ومهاجمة منشآت حكومية في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية “خلية الوراق”.
وقبلت المحكمة  الطعن المقدم من المحكوم عليهم بالإعدام والمؤبد بقضية “خلية الوراق”، وقررت إعادة محاكمتهم في قضية قتل شخصين بينهما أمين الشرطة.
وكانت محكمة جنايات الجيزة قضت في فبراير/شباط الماضي بالإعدام شنقًا لمتهمين اثنين، والسجن المؤبد لمتهمين آخرين، والسجن 5 سنوات بحق 4 آخرين.
وتعود أحداث القضية إلى شهر أغسطس/آب عام 2013، حين اندلعت أحداث عنف عقب الإطاحة بمحمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في أعقاب احتجاجات على حكمه، حيث وجهت النيابة العامة للمتهمين تهم “حيازة أسلحة نارية، والقتل والشروع في القتل، والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، وحيازة منشورات تحريضية ضد الدولة”.
رأي المفتي
من جهة ثانية، أحالت محكمة عسكرية مصرية، الثلاثاء، أوراق 36 متهمًا في قضية تفجير3 كنائس بأنحاء متفرقة من البلاد إلى مفتي الجمهورية، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم.
وأصدرت المحكمة العسكرية بالقاهرة حكمًا بإحالة أوراق 36 متهمًا إلى المفتي في اتهامات بارتكابهم تفجير كنائس البطرسية بالعباسية ومارمرقس بالإسكندرية ومارجرجس بطنطا.
وأظهرت التحقيقات تولي 3 متهمين هم: عزت محمد حسن، ومهاب مصطفى، وعمرو سعد عباس، قيادة تنظيم إرهابي خطط ونفّذ هجمات على الكنائس الثلاث والتي أودت بحياة العشرات من الأقباط.
وأسندت النيابة للمتهمين اتهامات “تأسيس جماعة على خلاف القانون والدعوة إلى الإخلال بالسلام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه إلى الخطر وتعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة عملها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين”.
وذكرت التحقيقات قيام المتهمين الثلاثة بتدريب عناصر التنظيم على صناعة أسلحة ومتفجرات واستخدام وسائل الاتصال اللاسلكية والإلكترونية من خلال دورات عقدوها لباقي المتهمين.
وكشفت التحقيقات أنّ 18 عنصرًا من المتهمين أقارب بدرجات متفاوتة، لافتة إلى أن التنظيم اعتمد نفس فكر تنظيم داعش الذي يقوم على التكفير وقتال من يسموهم “أعداء الله”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً