منصور بن زايد يعتمد أسماء الفائزين بـ«جائزة خليفة التربوية»

منصور بن زايد يعتمد أسماء الفائزين بـ«جائزة خليفة التربوية»

اعتمد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، أول أمس، أسماء الفائزين بالدورة الحادية عشرة ل«جائزة خليفة التربوية» 2018/‏2017؛ حيث فاز بجائزة الشخصية التربوية الاعتبارية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح؛ وذلك تقديراً لإسهاماته وجهوده البارزة في دعم مسيرة التعليم، وبلغ عدد الفائزين في هذه الدورة 39 فائزاً وفائزة، بينهم 26 فائزاً وفائزة على مستوى الدولة، و13 فائزاً وفائزة على مستوى الوطن العربي، ولأول مرة فوز 3 أسر إماراتية بفئة الأسرة الإماراتية المتميزة، وسيتم تكريم الفائزين يوم الاثنين 16 إبريل/‏ نيسان الحالي في قصر الإمارات بأبوظبي. أعلنت عن ذلك أمل العفيفي الأمين العام للجائزة في المؤتمر الصحفي، الذي عقد، أمس، بمقر الجائزة في أبوظبي.أشادت العفيفي في هذه المناسبة برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لمسيرة الجائزة التي أصبحت في صدارة الجوائز التربوية محلياً وعربياً من خلال رسالتها في دعم قطاع التعليم وتحفيز العاملين في هذا القطاع الحيوي على تدشين مبادرات ومشاريع مبتكرة تنهض بالمنظومة التعليمية في جميع مستوياتها، مشيدة في هذا الصدد بالنهضة التعليمية التي تشهدها دولتنا برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات. وأشارت إلى أن الجائزة في دورتها الحالية شهدت إقبالاً كبيراً على المستويين المحلي والعربي في مختلف المجالات المطروحة، التي شملت 9 مجالات موزعة على 19 فئة وتشمل: التعليم العام، وذوي الإعاقة (أصحاب الهمم)، والإبداع في تدريس اللغة العربية، والتعليم وخدمة المجتمع، وعلى مستوى الدولة الوطن العربي مجالات الشخصية التربوية الاعتبارية، والتعليم العام (فئة المعلم المبدع)، والتعليم العالي، والإبداع في تدريس اللغة العربية (فئة الأستاذ الجامعي)، والبحوث التربوية، والتأليف التربوي للطفل، والمشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة.ولفتت الأمين العام لـ«جائزة خليفة التربوية» إلى أن الجائزة في دورتها الحالية سجلت زيادة في أعداد المرشحين من داخل الدولة وخارجها بنسبة 26% مقارنة بالعام الماضي، وهو ما يترجم حجم ونوعية الجهد المبذول خلال هذه الدورة والبرامج التعريفية وورش العمل التي نظمتها الجائزة في مختلف المؤسسات التعليمية بالدولة؛ للتعريف بآلية الترشح، ودعم المرشحين المحتملين في الميدان التربوي، وتقديم الإرشاد اللازم الذي يمكنهم من تنفيذ مبادرات ومشروعات تخدم الميدان، وتلبي المعايير المطلوبة للمجالات المطروحة في الجائزة. وذكرت أن قائمة الفائزين شملت لأول مرة فئة الأسرة الإماراتية المتميزة، وقد شهدت هذه الفئة إقبالاً كبيراً، ومنافسة قوية بين كثير من الأسر الإماراتية المتميزة، التي قدمت إسهامات تعليمية وتربوية رائدة في هذا المجال. وأعربت العفيفي عن خالص الشكر والامتنان من قبل الأمانة العامة ل«جائزة خليفة التربوية» لجميع المرشحين، وللشركاء الاستراتيجيين الذين دعموا جهود الجائزة خلال هذه الدورة، مهنئة الفائزين والفائزات.
نهيان بن مبارك آل نهيان
– وزير التسامح في الحكومة الاتحادية للإمارات العربية المتحدة منذ 19 أكتوبر/‏‏‏تشرين الأول 2017.- رئيس مجلس إدارة «الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة»، في الإمارات – انضم إلى الحكومة الاتحادية منذ عام 1992؛ حيث شغل منصب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومنصب وزير التربية والتعليم بين 2004 و2006، كما تولى سابقاً العديد من المناصب في الجامعات الوطنية، فقد كان الرئيس الأعلى في «جامعة الإمارات»، ورئيس مجمع «كليات التقنية العليا»، ورئيس «جامعة زايد.»وكان رئيساً لعدد من اللجان الوزارية، منها: اللجنة الوزارية للتعليم، واللجنة الوطنية لتخطيط القوى العاملة.- تلقى تعليمه في «مدرسة ميلفيلد» في المملكة المتحدة حتى المرحلة الثانوية، والتحق بعد ذلك بكلية ماجدالين في «جامعة أوكسفورد» في المملكة المتحدة.أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، نائب رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، على الاعتزاز بالدعم اللامحدود الذي يوليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية لهذه الجائزة، وحرص سموه على أن تتصدر جائزة خليفة التربوية مصاف الجوائز المتخصصة في الشأن التربوي والتعليمي.جاء ذلك في اتصال هاتفي أجرته معه أمل العفيفي،أمين عام جائزة خليفة التربوية خلال انعقاد المؤتمر الصحفي أمس للإعلان عن أسماء الفائزين في الجائزة، والذي زفت من خلاله بشرى فوزه بجائزة الشخصية التربوية الاعتبارية لدورة الجائزة الحالية، وذلك تقديراً لإسهاماته وجهوده البارزة في دعم مسيرة التعليم.ورفع الشيخ نهيان بن مبارك أسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخ منصور بن زايد والأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية، معرباً عن اعتزازه بهذا التشريف، خاصة وأن الجائزة تحمل اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله-، مشيداً بالدور التربوي الذي تنهض به الجائزة، وما تحققه أهدافها في نشر ثقافة التميز في الميدان التعليمي بشقيه العام والجامعي داخل الدولة وعلى مستوى الوطن العربي، وتحفيز عناصر العملية التعليمية على تدشين مبادرات ومشاريع تعزز من الإبداع والابتكار في منظومة التعليم وتواكب متطلبات عصر المعرفة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً