برلمانيون : الإمارات تأسست على فعل الخير وتقديم يد العون

برلمانيون : الإمارات تأسست على فعل الخير وتقديم يد العون

أكد أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي، أن إعلان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم عن تصدر الإمارات قائمة الدول الأكثر منحاً للمساعدات الإنسانية على مستوى العالم، جاء ليؤكد على الدور الريادي الذي تلعبه الدولة في ساحات العمل الإنساني والإغاثي على الصعيدين الدولي والإقليمي، لتخفيف معاناة العديد من المجتمعات التي تواجه التحديات وتعاني من أوضاع معيشية صعبة، كما أنها رسالة للعالم مفادها أن الإمارات ترتقي بالإنسان. وقال عضو المجلس الوطني الاتحادي مطر حمد الشامسي، في تصريحات خاصة ، إن “تصدر الإمارات قائمة الدول الأكثر منحاً للمساعدات الإنسانية على مستوى العالم نسبة لدخلها القومي وللعام الخامس على التوالي، جاء تأكيداً على ترسيخ ثقافة العطاء وحب الخير التي أرساها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان منذ تأسيس الدولة، كما أنه لم يأت بمحض الصدفة بل من خلال خطط واستراتيجيات إنسانية وضعتها القيادة الحكيمة وسارت عليها حكومة وشعب الإمارات”.ترسيخ مكانة الدولةوأضاف الشامسي أن “توجيهات الإمارات برئاسة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، بدعم وتقديم كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية والتنموية لكافة الشعوب التي تواجه العديد من التحديات جراء الحروب والأزمات والكوارث، كان له الأثر الكبير في ترسيخ مكانة الدولة عالمياً، كما أنه ليس بالغريب أن يأتي هذا الإنجاز تزامناً مع احتفاء الدولة بعام زايد”.ومن جانبه، أكد عضو المجلس الوطني الاتحادي سالم عبيد الشامسي، أن “الإمارات مستمرة في تقديم يد العون لكل مجتمعات العالم المحتاجة بالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم حالياً، وهو ما يعطي انطباع وانعكاس واضح بأن الدولة ملتزمة بقيمها الإنسانية”. ولفت سالم عبيد إلى أن “المساعدات الإنسانية والخيرية الخارجية للإمارات لا تفرق بين مجتمع وآخر أو فرد وآخر، حيث أن هناك العديد من المبادرات الإنسانية ذهبت لدول ليست إسلامية ولا عربية، كما أنها جاءت انطلاقاً من دور الدولة الثابت في تعزيز الروابط بين كافة الشعوب وهو الدور الذي يتسق مع الأسس التي قامت عليها الإمارات على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان”.دولة سلام وتسامحوقال عضو المجلس الوطني الاتحادي حمد أحمد الرحومي، إن “الإمارات ومنذ نشأتها أولت اهتماماً كبيراً في مجال المساعدات الإنسانية ومراعاة الظروف الصعبة التي تعيشها بعض مجتمعات العالم، وسخّرت جزءاً من ميزانيتها في هذا الشأن لترسل رسالة مهمة للعالم مفادها بأن الإمارات دولة سلام وتسامح لا ترفق بين شخص وآخر”. وأضاف الرحومي أن “ما حققته القيادة من إنجازات ونجاحات في شتى المجالات ومختلف القطاعات، وضع الدولة في مصاف الدول المتقدمة، كما أنه دليل وترجمة لحب شعب الإمارات للخير وتقديم يد العون لكل من يحتاج لمساعدة”. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً