المعارضة السورية: تغييرات مرتقبة على الأرض في البادية

المعارضة السورية: تغييرات مرتقبة على الأرض في البادية

توقعت مصادر في فصائل البادية السورية التي تتخذ من منطقة الـ55 في التنف على الحدود الأردنية مقراً لها، حدوث تغييرات في خريطة السيطرة على البادية السورية قريباً، بعد تحركات واسعه لتنظيم داعش الإرهابي في المنطقة، وسيطرته على مواقع فيها، وانسحاب قوات النظام السوري والميليشيات الشيعية المساندة له من هذه المواقع. وعبّرت المصادر عن مخاوفها من أن النظام يحاول فتح محاور للتنظيم ليكون في مواجهة فصائل المعارضة وقوات التحالف في منطقة التنف.يأتي ذلك فيما تؤكد قيادات في الفصائل أن مقاتليها لن يشتبكوا مع التنظيم، ما لم يقترب من المنطقة، إذ نقلت مواقع إخباريه سورية معارضة عن قائد جيش مغاور الثورة في التنف مهند الطلاع أن فصائل المعارضة لن تدخل في أي اشتباك مع التنظيم ما لم يهاجم منطقة الـ55.وأضافت المصادر أن مقاتلي التنظيم شنّوا هجمات مباغتة، اليوم الإثنين، على مواقع للميليشيات الشيعية وقوات النظام القريبة من مطار السين العسكري، والذي يتخذه الحرس الثوري الإيراني قاعدة عسكريه له.وأشارت إلى أن مقاتلي التنظيم سيطروا على مواقع جديدة، مستغلين الضربات الإسرائيلية لمطار “تي فور” العسكري، وارتباك النظام جراء الضربات.وهو ما أكدته وسائل إعلام تابعة للنظام صباح اليوم الإثنين، بإعلانها أن التنظيم بدأ يتقدم فجر اليوم، مستغلاً الضربات الصاروخية التي شنتها الطائرات الإسرائيلية على مطار (تي فور) العسكري.وتتجمع فصائل البادية السورية المعارضة في منطقة الـ55 بعد أن طلبت منها غرفة تنسيق الدعم الدولي “الموك” نهاية العام الماضي الانسحاب إليها حفاظاً على أرواحهم وأسرهم، ولتلقي تدريبات تساعدهم على خوض نوع جديد من المعارك العسكرية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً