دراسة: الضوضاء في العمل وتأثيرها على الصحة

دراسة: الضوضاء في العمل وتأثيرها على الصحة

البيئة المحيطة بكل محتواها وخاصة في مكان العمل لها تأثير على الأشخاص من جوانب عدة، إما على الحالة النفسية أو على القدرات الجسدية وما يتعلق بالإنتاجية أو على الصحة، ومن ضمن التأثيرات على الصحة أكدت دراسة حديثة أن الضوضاء في مكان العمل تسبب الأمراض، فما هي:

الضوضاء في العمل والصحة:

أظهرت دراسة أمريكية حديثة أن تعرض الموظفين لضوضاء شديدة في أماكن عملهم، يزيد لديهم احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومعدلات الكوليسترول. وعادة ما تسبب الضوضاء مشاكل في السمع بالنسبة للعمال، وتضيف الدراسة الحديثة أمراضًا متعلقة بالقلب إلى قائمة أضرار الضجيج.

وتزيد الضوضاء من احتمال الإصابة بأمراض القلب، إذ يحفز التوتر هرمونات مثل “الكورتيزول”، الذي يغير معدل نبض القلب، ويوسع الأوعية الدموية.

تفاصيل الدراسة:

شملت الدراسة المنشورة في دورية “أمريكان جورنال أوف إندستريال ميدسين” فحص بيانات ممثلة لجميع الفئات شملت 22 ألف و906 أشخاص بالغين، وكانت قطاعات العمل الأكثر ضوضاءً عي التعدين والبناء والتصنيع.

ووجد الباحثون أن 12% من العمال الممسوحين لديهم صعوبة في السمع، و24% لديهم ارتفاع في ضغط الدم، و28% لديهم ارتفاع في الكوليسترول، و4% مصابون بأزمات قلبية أو جلطات.

وكانت الضوضاء مسببة بنسبة 58% لمشكلات السمع، و14% لارتفاع ضغط الدم، و9% لارتفاع الكوليسترول، بعد الأخذ بعين الاعتبار العوامل الأخرى التي قد تكون مساهمة بإصابة العمال بهذه الأمراض.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً