مدير عام خليفة الإنسانية : الإمارات سخّرت إمكانياتها للخير والسلام

مدير عام خليفة الإنسانية : الإمارات سخّرت إمكانياتها للخير والسلام

أكد المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، محمد حاجي الخوري، أن دولة الإمارات كانت وما زالت سباقة في فعل الخير وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية لجميع شعوب العالم بتجرد تام، بعيداً كل البعد عن أي اعتبارات سياسية أو اعتبارات تتعلق بالعرق أو الدين، كما أنها سخّرت كافة إمكانياتها لتعزيز السلم والاستقرار العالمي من خلال سعيها للقضاء على الفقر بصوره وأشكاله كافة. وقال الخوري ، تعقيباً على إعلان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عن تصدر دولة الإمارات قائمة الدول الأكثر منحاً للمساعدات الإنسانية على مستوى العالم، قياساً لدخلها القومي، للعام الخامس على التوالي، إن “هذا الإعلان ليس بالغريب على دولة سخّرت كافة الجهود لخدمة الإنسانية ودعم الاستقرار في كافة دول العالم من خلال إطلاق مبادرات وبرامج لا تعد ولا تحصى تهدف إلى تقديم يد العون لكل من هو محتاج ويعاني من أوضاع معيشية صعبة جراء الحروب والنزاعات والكوارث”.نموذجاً عالمياً وأضاف المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أن “الإمارات أصبحت نموذجاً عالمياً يحتذى به ليس فقط في مجال العمل الإنساني والتنموي، وإنما أيضاً في المساهمة بتعزيز السلم الدولي ونشر قيم المحبة والتسامح في كافة المجتمعات، فالأيادي البيضاء للدولة تمتد في كل يوم لكافة المحتاجين والمعوزين في مختلف مناطق العالم، لتؤكد بأن الإمارات بقيادة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ستظل وفية لمبادئ الإنسانية التي وضعها المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان”. ولفت الخوري إلى أن “الإمارات ومنذ نشأتها أسست العديد من المؤسسات الإنسانية منها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، التي بدورها تقوم بالعديد من المبادرات الإغاثية كبناء المستشفيات والمدارس والمشاريع التنموية في مختلف المناطق للتخفيف من معاناة المحتاجين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً