الشرطة الفرنسية تشتبك مع نشطاء يرفضون مغادرة موقع مطار

الشرطة الفرنسية تشتبك مع نشطاء يرفضون مغادرة موقع مطار

أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت وتعرضت للرشق بالحجارة، في هجوم فجر اليوم الإثنين، لإجلاء نشطاء مدافعين عن البيئة من موقع في غرب البلاد كان من المفترض بناء مطار جديد فيه. ومنذ سنوات يضع معارضون لخطة البناء يدهم على الموقع في نوتردام دي لوند.وألغت الحكومة خطة بناء المطار في يناير(كانون الثاني).وشارك نحو 2500 من أفراد الشرطة في الإجلاء الذي قالت السلطات إنه بدأ في السادسة صباحاً بالتوقيت المحلي.وقال صحافي من رويترز إن “الشرطة أغلقت الطرق المحيطة بالموقع، منذ 3 فجراً بينما أشعل محتجون النار في الحواجز”.وقال مسؤول في الشرطة إن “شرطياً أصيب في عينه وألقي القبض على محتج”. ووصف المسؤول الاشتباكات بأنها “متقطعة ومحدودة نسبياً”.ويقول وزراء إن “السلطات أمرت واضعي اليد بمغادرة المكان، بعد أن نجحوا في وقف مشروع المطار”.وقالت وزارة الداخلية في بيان: “نريد وضع نهاية لمنطقة يغيب عنها القانون”.وقال وزير الداخلية جيرار كولومب في تصريحات لراديو أوروبا 1: “يجب هدم الإنشاءات غير القانونية حتى تعود الأمور إلى طبيعتها في نوتر دام دي لوند”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً