المؤبد بدلاً من الإعدام لـ 3 متهمين بالاتجار في المخدّرات

المؤبد بدلاً من الإعدام لـ 3 متهمين بالاتجار في المخدّرات


عود الحزم

«أبوظبي الاتحادية الاستئنافية» برأت اثنين آخرين
المؤبد بدلاً من الإعدام لـ 3 متهمين بالاتجار في المخدّرات

قضت محكمة أبوظبي الاتحادية الاستئنافية، بالسجن المؤبد والإبعاد عن الدولة، لثلاثة متهمين بجلب أكثر من 15 كيلوغراماً من مخدر الهيروين بقصد الاتجار، فيما برأت اثنين آخرين، بعد أن كانت المحكمة الابتدائية قد قضت بإعدام المتهمين الخمسة.
وحسب أوراق القضية، وردت معلومات إلى إدارة مكافحة المخدرات، من أحد المصادر السرية، تفيد بجلب أشخاص كمية كبيرة من المخدرات والمؤثرات العقلية من الخارج عبر سفينة رست في أحد موانئ الدولة، وتم ضبط المتهمين، عندما حاولوا بيع كميات المخدرات والمؤثرات العقلية إلى المصدر السري مقابل مبالغ مالية.
وضبطت الأجهزة المعنية عند تفتيش السفينة، ست أسطوانات غاز بداخلها هيروين يزن 15 كيلو غراماً، وتم القبض على المتهمين، ومن ضمنهم بحار السفينة.
وقال شاهد في تحقيقات النيابة العامة، إن شخصاً كان سيسلّم مصدراً شرطياً سرياً كمية من المواد المخدرة، وأنه انتقل لموقع التسليم ورصد المشتبه فيهم، وهم يخرجون حقيبة وخيشة من السفينة إلى مكان اليابسة أمام السفن، وبعدها توجه أحد المتهمين نحو المصدر السري وطلب منه الدخول إلى المنطقة الخاصة بالتحميل، وهي منطقة الرصيف، وتحميل المضبوطات إلى المركبة الخاصة به.
وأنكر المتهمون التهم الموجهة إليهم، فيما أقر أحدهم بأن المضبوطات تعود إليه، وقد أعطاها له شخص من خارج الدولة، وطلب توصيلها إلى امرأة موجودة بالدولة، ولا يعلم محتواها.
ووجهت النيابة العامة إلى المتهمين جريمة جلب بقصد الاتجار مادة الهيروين، وكذا جلب بقصد الاتجار مؤثرات عقلية، فيما وجهت إلى أحد المتهمين تهمة إضافية هي تعاطي المواد المخدرة، مطالبة بمعاقبتهم، وقضت المحكمة الابتدائية على المتهمين الخمسة بالإعدام ومصادرة المضبوطات، واستأنف المتهمون الحكم.
وأكدت محكمة أبوظبي الاتحادية الاستئنافية، أن أحراز المخدر بقصد الاتجار، هو واقعة مادية يستقل بها قاضي الموضوع بالفصل فيها طالما انه يقيمها على ما ينتجها، وأن ضآلة كمية المخدر أو كبرها من الأمور النسبية التي تقع على تقدير المحكمة، مشيرة إلى أنها تطمئن إلى ما ورد بمحضر الضبط وأدلة الثبوت، ووقر في يقينها إدانة المتهمين.
وأيدت المحكمة الدفاع الذي قدمه المحامي علي العبادي، لاثنين من المتهمين، إذ بينت أن الدلائل تدور حول متهمين ثلاثة، دونما الإشارة إلى المتهمين الآخرين، ولم يثبت معرفتهما بالمخدرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً