خاص | حقيقة طفل الجماعة الإسلامية الذي شارك في محاولات اغتيال

خاص | حقيقة طفل الجماعة الإسلامية الذي شارك في محاولات اغتيال

كشفت مصادر أمنية، ، حقيقة الطفل الذي شارك في عدد من العمليات المسلحة التي قام بها الجناح المسلح للجماعة الإسلامية في مصر خلال مرحلة الثمنينات والتسعينات من القرن الماضي، مثل محاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق زكي بدر، كما شارك في اغتيال رئيس مجلس الشعب الأسبق الدكتور رفعت المحجوب. وأشارت المصادر، إلى أن الجناح المسلح للجماعة الإسلامية برئاسة مصطفى حمزة، قام باستخدام الطفل هاني يوسف الشاذلي، وكان لايزال في الرابعة عشر من عمره، في عملية اغتيال وزير الداخلية المصري الأسبق زكي بدر، فى 16 ديسمبر 1989 تعرض وزير الداخلية الأسبق اللواء زكي بدر لمحاولة اغتيال على يد مجموعة من الإرهابيين من الجماعات الجهادية عند كوبرى الفردوس بواسط القاهرة، عن طريق سيارة مفخخة.وأوضحت المصادر، أن العملية فشلت نتيجة أن الديناميت المستخدم كان “رطب”، ولم ينفجر، وعثروا داخل السيارة على ارواق ضمت معلومات حول لقاء عب تنفيذ العملية، وأمنه سيتم داخل شقة تحمل اسم “شقة الين”، بالقاهرة، وبالتواصل مع سماسرة المناطق، تم التعرف على عنوان الشقة، وتم اقتحام الشقة، ونصبوا بداخلها كمينا، لرصد المترددين عليها، فوجدوا طفلا صغيرا (14 سنة)، ومعه شنطة مليئة بالأسلحة، وتم التحقيق معها، أكدا لهم أن يحمل مفاتيح عدد من الشقق التي ييستخدمها التنظيم المسلح كأوكار لتنفيذ العملية وتحزين الأسلحة، كما ضبط عدد كبير من قيادات التنظيم، كان من بينهم مصطفي حمزة.وأكدت المصادر، أن الطفل تم ايداعه داخل إحدى دور “مصلحة الأحداث”، ، لكنها استطاع الهروب منها، بعد ثلاثة شهور مع عناصر من الجناح المسلح، من سيارة الترحيلات، بتكلف من مسؤول الجناح العسكري، مصطفى حمزة، عن طريق المحامين المتوليين لملف القضية. وأفادت المصادر، أن الطفل هاني الشاذلي، بعد هذه العملية اشترك مع خلية تم القاء القبض عليها خططت لمحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري الأسبق، محمد عبد الحليم موسى، لكنه استطاع الهرب مع آخرين، ثم تم القاء القبض عليه في ديسمبر(كانون الأول) 1989، ثم أُفرج عنه بعد فترة اعتقال قاربت عاماً.وأكدت المصادر، أن هاني الشاذلي شارك في عملية اغتيال رئيس مجلس الشعب المصري، الأسبق الدكتور رفعت المحجوب، في أكتوبر 1990 ، أثناء مرور موكبه أمام فندق سميراميس في القاهرة، حيث تم اطلاق النيران من فوق كوبري قصر النيل.وأفادت المصادر، أن هاني الشاذلي عقب الحكم عليه هرب إلى السودان ومنها إلى أفغانستان التي مكث فيها فترة، ثم عاد إلى مصر ليتم القاء القبض عليه في أغسطس(آب) 1992، وأحيل على محكمة عسكرية في قضية”العائدون من أفغانستان”، وحُكم عليه بالسجن 15عاماً.وأوضحت المصادر أن هاني الشاذلي، خلال قضائه مدة الحكم، أحيل إلى محكمة أمن الدولة طوارئ في قضية اغتيال رئيس مجلس الشعب الأسبق الدكتور رفعت المحجوب، حيث كان المتهم السابع عشر، وحُكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات، وأنهى الشاذلي في السجن دراسته في قسم الدراسات الإسلامية التابع لكلية الآداب في جامعه المنيا جنوب القاهرة، كما درس في كلية الحقوق في جامعة القاهرة.ولفتت المصادر، إلى أنم هاني الشاذلي خرج من السجن عقب أحداث 25 يناير (كانون الثاني) 2011، ثم هرب إلى سوريا وظل بها فترة ، ثم اتجه بعد ذلك إلى تركيا، التي يمكث بها حاليا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً