أكاديمي كويتي : إيران لن تنقذ قطر من أزمتها الاقتصادية

أكاديمي كويتي : إيران لن تنقذ قطر من أزمتها الاقتصادية

لفت الأكاديمي والباحث السياسي الكويتي الدكتور عايد المناع، إلى أن قطر ما زالت تكابر وتخفي الأضرار التي لحقت باقتصادها عن طريق تسديد ديونها من كنزها الخاص، لكن هذا الكنز لن يبقى طويلاً، ومفاتيح أبواب تجارتها بيد دول المقاطعة الأربعة التي كانت تعتمد عليهم بشكل كبير ومباشر في تجارتها البرية. وقال الدكتور عايد المناع، في تصريحات ، إن “معظم العمل التجاري القطري كان عبر الدول المحيطة بها، فتجارتها البرية تحديداً كانت تتم بشكل مباشر مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتالي كان هناك تواصل وتدقيق أموال واستثمارات إماراتية وسعودية وبحرينية وخليجية أخرى مع قطر، واليوم تنظيم الحمديين أصبح شبه معزول في محيطه ولا أعتقد أن أي خط أعمال جديد قد تبتدعه الدوحة سيكون بديل عن كل تلك العلاقات، فإيران التي يعتمد عليها النظام القطري ليست بديلاً لأي دولة خليجية أخرى، فهو بلد مديون وأوضاعه الاقتصادية والسياسية غير مستقرة”.الكنز سينتهيوأفاد المناع، بأن “النظام القطري يعتقد أنه لا يزال يمتلك نسبة كبيرة من الكنز الموجود لديه، مما يجعله يواصل موقفه المعاكس والمعادي للآخرين إلى أن ينتهي هذا الكنز”، مشيراً إلى أنه من أن هناك أضرار بدأت تلحق بالاقتصاد القطري هذا وإلى الآن لم يمر إلا عام واحد على المقاطعة فماذا لو استمرت إلى أكثر من ذلك”.وأضاف أن “موقف النظام القطري وإصراه عليه أدى لإلحاق الضرر بمواطنيه، لكن تنظيم الحمديين مازال يكابر ويحاول إظهار أن الاقتصاد القطري غير متضرر، عن طريق إمداده للبنك المركزي القطري بسيولة من الخزينة العامة للدولة ومن استثماراتها لكن إلى متى سيستمر هذا الوضع، النظام القطري يراهن بأنه في فترة وجيزة ستتوقف المقاطعة وهذا رهان خاسر، مع استمرار سياسة دعم الإرهاب”.العناد القطريوقال المناع إن “قطر مازالت تدعي أنها في حالة حصار، لكن من يقع تحت الحصار ينبغي أن يعمل لمعرفة أسباب الحصار وتلبية متطلبات معينة تنهي الحصار أو على الأقل أن يفكر بالطرف المخالف له، لكن تنظيم الحمديين مازال مستمر على طريقته السابقة في العناد دون الإكتراث لما يتحمله الشعب نتيجة هذه المكابرة”.ورأى أن معظم المتطلبات التي وضعت للنظام القطري يمكن تلبيتها، وليس هناك ما يبرر أن تخسر قطر أهلها من هذه المتطلبات ومن أجل دول مثل إيران تعتبر عدو لجيرانها وأشقائها في الخليج العربي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً