إسرائيل تحاول التنصل من قتل صحافي في غزة

إسرائيل تحاول التنصل من قتل صحافي في غزة

حاول جيش الاحتلال الإسرائيلي، التنصل من حادثة استهداف وقتل الصحافي ياسر مرتجى الذي استشهد أمس الجمعة، خلال تغطيته فعاليات مسيرة العودة الكبرى شرقي محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، معلناً نيته فتح تحقيق في هذا الحادث. وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إنه “لا يطلق النار مباشره تجاه الصحافيين ولا تعرف بعد الظروف التي تعرض فيها الصحافيون لنيران قوات الجيش ويجري التحقيق والنظر فيها”.جاءت تصريحات جيش الاحتلال بعد موجة استنكار وإدانة واسعين لاستهداف الصحافيين الفلسطينيين، حيث شهد أمس الجمعة، استشهاد صحافي وإصابة 6 آخرين بالرصاص، فيما أصيب العشرات من الصحافيين بالاختناق.واستهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي الصحافي مرتجى وصحافيين آخرين رغم ارتدائهم السترات الواقية من الرصاص، وإشارات متفق عليها دوليا تدلل على عملهم الصحافي، فضلاً عن ارتدائهم الخوذة التي تحمل أيضاً شارات تدل على الصحافيين.وتظاهر عشرات الصحافيين الفلسطينيين اليوم السبت، في مستشفى الشفاء بمدينة غزة، احتجاجاً على استهداف الاحتلال الإسرائيلي للطواقم الصحافية العاملة على حدود قطاع غزة، من أجل تغطية فعاليات مسيرة العودة الكبرى، داعين لإرسال لجنة تحقيق دولية للتحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي.وطالب الصحافيون خلال وقفة نظموها قبيل تشييع جثمان الشهيد الصحافي ياسر مرتجى، الذي استشهد أمس الجمعة، بعد إصابته بعيار ناري متفجر في البطن، فارق على أثرها الحياة بعد ساعات من محاولة الطواقم الطبية إنقاذ حياته، طالبوا بإرسال لجنة تحقيق دولة إلى القطاع للتحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحقهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً