الإمارات تبدأ تطبيق الذكاء الاصطناعي في قطاع البنية التحتية

الإمارات تبدأ تطبيق الذكاء الاصطناعي في قطاع البنية التحتية

شهد وزير تطوير البنية التحتية الإماراتي الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي، ووزير الدولة للذكاء الاصطناعي عمر بن سلطان العلماء، تطبيق وزارة تطوير البنية التحتية لتقنية الذكاء الاصطناعي ضمن مشاريع الطرق الاتحادية، والتي بدروها تساهم في تقليل مدة تنفيذ المشروع بنسبة 54%، وتقليل استهلاك الوقود بنسبة 37%، وتقليل الاعتماد على القوى العاملة بنسبة 80%، وتقليل عددهم وعدد المعدات بنسبة 40%، وذلك أثناء جولة ميدانية تفقدا خلالها مشروع تطوير طريق كلباء الدائري. وأكد الوزير النعيمي، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أن “وزارة تطوير البنية التحتية تعمل على تطبيق أحدث التقنيات في تطوير البنية التحتية، بحسب أعلى المعايير وتجديد معاييرها في إنشاء الطرق، وعليه تم العمل على المشاريع الاستراتيجية بالتعاون مع القطاع الخاص تعتمد على الذكاء الاصطناعي، بما يواكب توجهات الإمارات واستراتيجيتها للذكاء الاصطناعي التي أعلنت عنها مؤخراً”.ولفت إلى أن “أتمتة المعدات بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، تساهم في دعم منظومة الاستدامة والبيئة اللتين تعتبرا محوراً رئيسياً لاستراتيجية الوزارة، من حيث تقليل استهلاك الوقود بنسبة 63% والغازات السامة المنبعثة، والمخلفات الناتجة عن المشاريع، والحد من تعرض العمال للمخاطر المحيطة ببيئة العمل والحفاظ على السلامة المهنية”.وأعلن وزير تطوير البنية التحتية، عن بدء العمل بالمرحلة الثانية من مشروع الطريق الرابط بين شارع الشيخ خليفة بالفجيرة بمركز خطم ملاحة وطريق E99 “طريق كلباء الدائري”، والذي يصل طوله إلى 7 كيلو متر تقريباً، وتصل تكلفة الطريق المتوقع الانتهاء منه خلال الربع الثالث من العام المقبل 2019، إلى 60 مليون درهم تقريباً.وبدوره، قال عمر العلماء: “نحرص على التعاون والتنسيق مع كل الوزارات والمؤسسات من أجل تنفيذ تطبيقات متنوعة في الذكاء الاصطناعي، فلدينا حزمة كبيرة ومتطورة من تلك البرامج والتطبيقات التي من شأنها ترجمة استراتيجية الدولة للذكاء الاصطناعي، فالرؤية المستقبلية للقيادة تؤكد على ريادة الدولة في هذا المجال، حيث تمتلك من القدرات والإمكانيات والتشريعات والبنية التحتية ما يؤهلها لهذه المكانة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً