“التحرش” يطيح بعضو الكونغرس الأمريكي بليك فارينتهولد

“التحرش” يطيح بعضو الكونغرس الأمريكي بليك فارينتهولد

استقال عضو مجلس النواب الأمريكي الجمهوري بليك فارينتهولد من الكونغرس أمس الجمعة، بعد أن اتهمته مساعدة سابقة بالتحرش الجنسي، واعترف أنه سمح بانتشار ثقافة غير مهنية في مكتبه بالكونغرس. وقال فارينتهولد (56 عاماً)، وهو عضو بمجلس النواب عن ولاية تكساس، في بيان بالفيديو نشره على وسائل التواصل الاجتماعي: “في حين خططت لإكمال ما تبقى من مدتي في الكونغرس، أعرف حقاً أن الوقت قد حان للرحيل”.وفي حين نفى فارينتهولد اتهامه بالتحرش الجنسي، قال في ديسمبر (كانون الأول) إنه لن يسعى لخوض الانتخابات مجدداً. وجاء ذلك بعد أسبوع من إعلان لجنة الأخلاقيات في مجلس النواب أنها تحقق معه في اتهام موظفة سابقة له بالتحرش الجنسي والتمييز والانتقام.وقال فارينتهولد في ديسمبر (كانون الأول): “لم تكن لدي أية فكرة عن كيفية إدارة مكتب بالكونغرس ونتيجة لذلك سمحت لثقافة كانت متساهلة للغاية وغير مهنية بكل تأكيد أن تترسخ في مكتبي”.وقالت لجنة الأخلاقيات، إنها تدرس أيضاً ما إذا كان فارينتهولد استخدم عبارات غير ملائمة مع آخرين من فريقه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً