غزة: الاحتلال يتعمّد استهداف الصحافيين في جمعة الكوشوك

غزة: الاحتلال يتعمّد استهداف الصحافيين في جمعة الكوشوك

كثف جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي من استهدافه للطواقم الصحافية التي تعمل في مناطق المواجهات على حدود قطاع غزة، في الجمعة الثانية لمسيرة العودة الكبرى. وأصيب عدد من الصحافيين الفلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، فيما أصيب آخرون بالاختناق جراء استهدافهم من قبل جيش الاحتلال خلال تغطيتهم للأحداث الميدانية على حدود القطاع، حيث وثقت كاميرات صحافيين ونشطاء لحظات استهداف جيش الاحتلال للصحافيين الفلسطينيين.وتعمّد جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف الصحافيين رغم ارتدائهم سترات واقية وإشارات تدل على أنهم صحافيون، حيث أصيب المصوران خليل أبو عاذرة مصور فضائية الأقصى الفلسطينية، والمصور ياسر مرتجى والذي يعمل لعدد من وسائل الإعلام الدولية، وما زال يرقد في أحد مشافي القطاع بحالة خطرة.وأصيب المصور مرتجى خلال تغطيته المواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، ونقل لمستشفى المدينة لتلقي العلاج، حيث قرر الأطباء تحويله لقسم العناية المركزة بسبب خطورة حالته.فيما أصيب المصور خليل أبو عاذرة، خلال تغطيته للمواجهات شرق محافظة رفح جنوب القطاع، حيث أصيب برصاصة إسرائيلية في ساقه نقل على أثرها لتلقي العلاج ووصفت حالته بالمستقرة.وأصيبت مراسلة تلفزيون فلسطين إسلام الزعنون ومصور القناة بالاختناق خلال تغطية الأحداث شرق مدينة غزة، فيما أصيب مصوران بعد استنشاقهما للغاز المسيل الدموع شرق رفح جنوب قطاع غزة.واستنكرت نقابة الصحافيين الفلسطينيين الاستهداف الرسمي المقصود للصحافيين في غزة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، محملة حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة الجديدة التي تضاف إلى سجل جرائم إرهاب دولة الاحتلال المنظم ضد الصحافيين الفلسطينيين.وقالت النقابة إن “هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم وإن مرتكبيها لن يفلتوا من العقاب وسيتم محاسبتهم وجرهم إلى المحاكم الدولية لينالوا عقابهم وفق كل القوانين الدولية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً