سفير أثيوبيا في القاهرة : ملتزمون باتفاقياتنا مع مصر.. ولا يوجد تحالف مع السودان ضدها

سفير أثيوبيا في القاهرة : ملتزمون باتفاقياتنا مع مصر.. ولا يوجد تحالف مع السودان ضدها

نفى السفير الأثيوبي في القاهرة تايي سيلاسي وجود أي تحالف بين بلاده والسودان ضد مصر في ملف مفاوضات سد النهضة من أجل التأثير سلباً على القاهرة. وقال السفير تايي سيلاسي في حوار ، إن أثيوبيا ملتزمة بكافة الاتفاقيات التي أبرمتها مع مصر مع تغير السلطة في أديس أبابا دون أي تغيير في توجهاتها، معرباً عن أمله في خروج الاجتماع الجاري حول مفاوضات سد النهضة بنتائج إيجابية.. وإلى نص الحوار: كيف ترى العلاقات بين مصر وإثيوبيا الفترة المقبلة بعد تعيين رئيس الوزراء الجديد؟- إن العلاقات بين مصر وأثيوبيا مهمة للغاية، وعمل الجانبان على تعزيز التعاون الثنائي خلال الفترة الماضية، وأسهمت زيارة رئيس الوزراء السابق لمصر في تعزيز التعاون في مختلف المجالات وخصوصاً الجانب الاقتصادي والصحة، وعلاقتنا مع مصر لم تتوقف عند ملف المياه فحسب، بل تمتد أيضاً لمجالات الصحة والتي نعتمد فيها على الخبراء المصريين بشكل كبير، والفترة المقبلة سوف تشهد مزيداً من التعاون بين القاهرة وأديس أبابا في كثير من ملفات التعاون.البعض يتحدث عن أن هناك تحالفاً أثيوبياً سودانياً ضد مصر في ملف سد النهضة.. هل ترى ذلك؟- لا يوجد إطلاقا ما يسمى بتحالف أثيوبي سوداني ضد مصر، بل تروج له بعض التقارير الأجنبية التي لها أجندات خاصة، وتسعى لخلق أزمة بين البلدان الثلاث، ونحن نعمل على التعاون بين الجميع من أجل الاستفادة المشتركة بين الدول الثلاث دون التأثير على جانب سلباً، ويجب حل أي خلاف عن طريق التفاوض، وهناك الكثير من المحاولات التي تسعى لخلق خلافات بين الأطراف الثلاثة، ولكن يجب حل تلك النقاط الخلافية عن طريق الحوار المشترك.هل سيؤثر تغير السلطة في أثيوبيا على ملف مفاوضات سد النهضة ؟- لا نرى ذلك، فأثيوبيا دولة مؤسسات وملتزمة بكافة الاتفاقيات التي أبرمتها، والمناقشات حول ملف سد النهضة مستمرة كما هي، سواء على المستوى الرئاسي أو الوزاري أو الخبراء الفنيين، لأننا دولة لديها ثقة والتزام بما تقوله ولن نتراجع عما اتفقنا عليه، وتعيين رئيس وزراء جديد للبلاد سوف يساهم في استئناف مفاوضات سد النهضة بعد فترة الفراغ السياسي التي شهدتها البلاد الفترة الماضية.وكيف تقيّم مسار مفاوضات سد النهضة حالياً؟- نأمل خروج المفاوضات الجارية بين مصر والسودان وأثيوبيا بنتائج إيجابية تساهم في تعزيز التعاون المشترك بين البلدان الثلاث، وذلك بعد تأجيل الاجتماع مؤخراً بسبب استقالة رئيس الوزراء الإثيوبي ديسالين.ترى مصر أنها سوف تتضرر من بناء سد النهضة .. ما هو الضامن لعدم حدوث ذلك ؟- لن يحدث إطلاقاً أن تتضرر مصر من بناء سد النهضة والذي يعد مشروعاً مشتركاً تستفيد منه الشعوب الأفريقية جميعاً من خلال توليد الكهرباء، سنعمل جيداً على ضمان ذلك، ولا يمكننا تخيل مصر بدون النيل، ولا يمكننا أن نتخيل إثيوبيا أيضاً بدون النهر ولابد من العمل على تنمية بلادنا والتي يوجد بها أكثر من 60 مليون أثيوبي بدون كهرباء ولا يمكن أن تمانع أي دولة تنمية دول أخرى.ماذا عن حجم الاستثمارات المصرية في إثيوبيا خلال الفترة الأخيرة؟- إن هناك أكثر من 30 شركة مصرية تستثمر في أثيوبيا في مجالات عدة مثل السياحة والكهرباء والحديد، وللأسف لا يعلم الكثيرون أن الاستثمارات المصرية في أثيوبيا اقتربت من مليار دولار وهو أمر إيجابي للغاية ونأمل العمل على زيادته الفترة المقبلة، وهناك توقيع تم مؤخرا من قبل شركة السويدي للكابلات بـ80 مليون دولار، فضلاً عن توقيع اتفاق لاستيراد اللحوم من أثيوبيا بقيمة كبيرة أيضا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً