أبوالغيط: الإسلام السياسي “ثقب أسود” استهدف إعادة العرب للعصور الوسطى

أبوالغيط: الإسلام السياسي “ثقب أسود” استهدف إعادة العرب للعصور الوسطى

قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، إن محاولة تعميم تجربة ما يسمى بالإسلام السياسي المعتدل في المنطقة، بحجة نجاح هذه التجربة في دولة مثل تركيا ومحاولة النظر في كيفية التعايش مع التيارات الدينية المتشددة، وهو الأمر الذي لو سمح بتحققه لأدى إلى سقوط عدة دول عربية. وأوضح أبو الغيط خلال حوار مع صحيفة “الأهرام” المصرية في عدد الجمعة، أن “توسعة هذه التجربة في البلاد العربية سوف تؤدي إلى دخول مجتمعاتها في ثقب أسود لن تخرج منه أبداً، مع رجوعها إلى أفكار العصور الوسطى، وربما انهيار المنظومة العربية بالكامل. وأحمد الله شخصياً، وأنا اتحدث هنا كمواطن مصري أولاً ثم كعربي، على نجاح الشعب المصري في ظل حماية الجيش له في 30 يونيو 2013، على الوقوف أمام ما كان يحاك لهذا البلد، والذي كان يمكن أن يمتد أثره إلى المنطقة العربية ككل”.وأكد الأمين العام أن ثمة تدخلات عميقة للغاية، من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الشأن العربي، وقال: “هذه حقيقة لاينبغي الاستهانة بها، فبعض القادة والمسئولين فيها يتحدثون عن الهيمنة والسيطرة على القرار، فى أربع عواصم عربية، ويقولون إن إيران تمتد بنفوذها ووجودها المادى، فى مساحة من الأرض، تمتد ما بين الحدود الإيرانية فى الشرق، الى شاطئ البحر الأبيض المتوسط فى الغرب”.وأشار الأمين العام إلى أن تدخل إيران يمثل خطورة بالغة، وتهديدات واضحة للأمن القومي العربي، أما فيما يتصل بتدخل تركيا، فقال “ما أحذر منه وأؤكد عليه، هو أن الإختراق التركي للأرض العربية، لا يجب أن تكون له تداعيات أو تأثيرات طويلة الأمد على الدولة الوطنية العربية، وبالتالى تتجلى الأهمية القصوى للتصدي للتحركات التركية الحالية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً