الأمير تشارلز يدعو إلى الانتقال لـ “اقتصاد أزرق” لحماية الحاجز المرجاني

الأمير تشارلز يدعو إلى الانتقال لـ “اقتصاد أزرق” لحماية الحاجز المرجاني

دعا الأمير تشارلز إلى الانتقال إلى “اقتصاد أزرق” يقوم على استخدام مستدام لمواد المحيطات بغية إنقاذ الحاجز المرجاني الكبير في أستراليا، وذلك في إطار زيارته هذا المعلم المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي. ويمتد هذا الحاجز المدرج في القائمة منذ العام 1981 والذي يستقطب ملايين السياح كل سنة، على حوالى 348 ألف كيلومتر مربع على طول الساحل الأسترالي. وهو يشكل أكبر مجموعة من الشعاب المرجانية في العالم.وهو أصيب في الفترة الاخيرة بازمات ابيضاض متعاقبة لا سابق لها بسبب الاحترار المناخي. وتهدد الشعاب كذلك نجمة بحر حمراء تلتهم المرجان، والنشاطات الصناعية والزراعية.وصرّح ولي العهد البريطاني المعروف بدفاعه عن البيئة وترويجه لسبل العيش المستدامة أن المجتمع بات “فعلاً عند مفترق طرق” في ما يخص قدرته على حماية الشعاب المرجانية في العالم.وهو قال في مقابلة نادرة أجرتها معه صحيفة “ذي أستريليين فايننشل ريفيو” إنها “مسألة أساسية ضمن مفهوم الاقتصاد الأزرق” القائم على استخدام مستدام لموارد المحيطات، مشدداً على ضرورة الاستثمار في مشاريع تعزّز الشعاب المرجانية وتحميها من تداعيات الاحترار المناخي.لكنه أقرّ بأن الامر ليس بالسهل وهو يستلزم دعماً واسعاً لا سيما من القطاع الخاص.ويقوم الأمير تشارلز في زيارة إلى جزيرة ليدي إيليوت الواقعة في جنوب الحاجز المرجاني للمشاركة في طاولة مستديرة مع رؤساء عدة مجموعات عالمية، من قبيل “بوينغ” و”والت ديزني كومباني” و”كانتاس”، يتباحثون في دور القطاع في حماية البيئة.وسمحت هذه الزيارة بحشد 10 ملايين دولار أسترالي (7,7 ملايين دولار أميركي) من التبرعات لدعم جهود الحفاظ على البيئة.ودعا ولي العهد البريطاني أيضاً إلى الانتقال إلى اقتصاد منخفض الانبعاثات الكربونية، خاتماً بالقول “أيا تكن الظروف، علينا التحرك قبل فوات الآوان”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً